“الجدل” يرافق انتخاب ابن كيران امينا عاما لحزب العدالة والتنمية

في الواجهة كتب في 31 أكتوبر، 2021 - 20:55
ابن كيران

فؤاد جوهر-عبّر

“الجدل” يرافق انتخاب ابن كيران امينا عاما لحزب العدالة والتنمية

 

“عندما تنكشف خدعة الساحر لا يبقى ساحرا ويتفرق الجمهور من حوله”، بهذه العبارة عبر أحد نشطاء منصات التواصل الإجتماعي عن عودة بنكيران الى الحياة السياسية، في ظل الجدل الذي خلفه رئيس الحكومة السابق والذي يحظى بشعبية كبيرة في أوساط حزب المصباح.

ويعود ابن كيران الى المشهد السياسي، بأمل جديد، وطموح آخر مغاير، بهدف محو الإنتكاسة التي خلفتها صناديق الإقتراع الأخيرة، ليخلف زميله ورئيس الحكومة المنتهية ولايته سعد الدين العثماني، والمستقيل من الأمانة العامة لحزب المصباح، بعد الزلزال التي خلفه اقتراع شتنبر والذي رمى بالحزب الى الرتبة الثامنة ب 13 مقعدا فقط.

الطنز العكري..نقابة البيجيدي: وزراء حكومة العثماني يعتمدون الزبونية في التعيينات في المناصب العليا

ردود وتفاعلات كثيرة بوسائط التواصل الإجتماعي، رافقت هذا الإختيار لشخص ابن كيران، بعد أقل من شهرين على الخسارة المدوية للحزب ذي المرجعية الإسلامية، والذي تحمل مسؤولية رئاسة الحكومة مباشرة بعد اندلاع شرارة احداث الربيع العربي.

وعلق كثير من النشطاء بسخرية على عودته غير المتوقعة، وقال أحد المدونين” انتهى زمنكم ولو تأتون بالعفاريت والتماسيح والضربة كانت موجعة لكم وعقابا سلطه الشعب المغربي عليكم”.

نيويورك تايمز

فيما أضاف آخر، “سبحان الله الأحزاب عندنا لا يبحثون عن مصالح الشعب، إنما يبحثون عن مصالحهم الخاصة، والبيجيدي لا يملك إمكانيات تطوير نفسه فكريا، او تنظيميا، وهو يدور في حلقة مفرغة وما عودة بنكيران الى الأمانة العامة الا دليل على ذلك”.

و كان بنكيران والبالغ من العمر 67 سنة، قد نال تأييدا من جل زملائه، ومن أعضاء المجلس الوطني بالخارج، وهو الامر الذي ساهم في تجديد الثقة في شخصه، وهو المثير للجدل، خصوصا من جهة خصومه الذين يرون فيها سياسيا شعبويا بهلوانيا، مستفيدا من معاش سمين أسال الكثير من المداد.

ورحب في الجانب الأخر الكثير من المعجبين بالشخصية الفذة لبن كيران، الذين اعتبروه سياسيا محنكا، وزعيما يمرر مشروعه السياسي بذكاء، ويدافع عنه بشراسة وبلغة بسيطة، تجمع بين الفصحى والعامية، ويتخللها التشويق والنكتة واستحضار ما هو ديني وشعبي لإقناع خصومه السيايين.

وفي هذا الصدد، قال أحد المدافعين عن اختياره، “ابن كيران رجل نزيه وشعبي، ووطني بكل ما تحمله الكلمة من معنى، نتمنى له كل التوفيق في قيادته الجديدة”.

جون أفريك: حزب "العدالة والتنمية" على حافة الهاوية

اترك هنا تعليقك على الموضوع