التقدم والاشتراكية يندد باستفزازات الجزائر بمنطقة فكيك ويطالب الحكومة بايجاد حل منصف للملاك

مجتمع كتب في 17 مارس، 2021 - 15:00
فكيك

عبّــر ـ متابعة

 

عبر حزب التقدم والاشتراكية عن تنديده من الخطوة الاستفزازية التي تمارسها السلطات الجزائرية في حق ملاك الاراضي الفلاحية بمنطقة “العرجة” على الحدود المغربية الجزائرية، على مستوى إقليم فكيك، وذلك إثر إقدام الجزائر على اتخاذ قرار منع مُستغلي هذه الأراضي الفلاحية من ولوج هذه المنطقة”.

 

دعا حزب التقدم والإشتراكية في بلاغ له، صدر بمناسة اجتماع مكتبه السياسي يوم الثلثاء 16 مارس، الجزائر إلى تجنب كل ما من شأنه أن يُذكيَ أجواء التصعيد والتشنج والتوتر عقب أحداث فكيك الأخيرة.

 

وأكد الحزب أن المكتب “تطرق المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية إلى التطورات المتصلة بوضعية الأراضي الفلاحية بمنطقة “العرجة” على الحدود المغربية الجزائرية، على مستوى إقليم فكيك، وذلك إثر إقدام الجزائر على اتخاذ قرار منع مُستغلي هذه الأراضي الفلاحية من ولوج هذه المنطقة”.

 

واضاف البلاغ “وإذ وقف المكتب السياسي عند الطابع الاستفزازي لهذه الخطوة الجزائرية، في ظرفية دقيقة تجتازها العلاقات بين بلدينا، فإنه يعتبر أن المصلحة العامة لبلدينا تكمن في تجنب كل ما من شأنه أن يُذكيَ أجواء التصعيد والتشنج والتوتر، بما تحمله من مخاطر كبيرة بالنسبة لفضائنا المشترك”.

 

وأعرب الحزب بالمناسبة عن تضامنه الكامل مع الأسر المتضررة، ويدعو الحكومةَ إلى اعتماد مقاربة شفافة، في إطارٍ من الحزم والحكمة والاتزان، في تقديم ملابسات وأبعاد هذا الموضوع، بالنظر إلى حساسيته وأهميته واهتمام الرأي العام به. كما يدعوها إلى مواكبة الوضعية المقلقة للأسر المغربية المعنية بهذا القرار، وبذل كافة الجهود من أجل صَــوْنِ حقوقها ومصالحها”.

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع