fbpx

“التجاري وفابنك” يفتتح مركزا لـ “دار المقاول” بالرباط ويستعرض الحصيلة الأولية للمشروع

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

19 أكتوبر 2018 - 1:02 م
رجاء الشامي _ عبّـــر
تواصل مجموعة “التجاري وفابنك”، في إطار مواكبتها للمقاولات الصغرى، افتتاح مراكزها المتعلقة بـ”دار المقاول”، وهذه المرة قام البنك بافتتاح المركز بمدينة الرباط خدمة منه لزبنائه وغير زبنائه من الشباب المقاول وحاملي المشاريع في كل جهات المملكة.
وقال محمد الكتاني، الرئيس المدير العام لمجموعة التجاري وفابنك، في كلمة له بمناسبة الافتتاح الرسمي لدار المقاول يوم أمس بالرباط، إن هذه المبادرة تعتبر مقاربة حصرية ومبادرة جديدة “لتجسيد إرادة البنك الهادفة لتشجيع ريادة الأعمال وتسريع نمو المقاولات الصغرى وحاملي المشاريع في كافة المناطق، “إذ تعتبر المقاولات الصغرى العماد الحقيقي لنسيجنا الاقتصادي” .
وأضاف الكتاني أن دار المقاول “ومنذ تأسيسها في يوليوز 2017، سجلت نتائج مرضية، إذ أن الحصيلة الاولية في ظرف سنة واحدة فقط، أسفرت عن افتتاح 5 مراكز لـ”دار المقاول” في كل من أيت ملول وطنجة والجديدة ومراكش وفاس وهذا هو المركز 6 هنا بمدينة الرباط، مسجلا أن المراكز حققت أزيد من 790دورة تكوينية منظمة لفائدة 11700 مقاولة صغرى بالمجان و 3750 لقاءات استشارة ومواكبة لفائدة الزبناء وغير الزبناء لمساعدتهم بشكل يومي، وكذلك تنشيط 165 ندوة خارجية للتحسيس المقاولات الصغرى وحاملي المشاريع، وإبرام 102 شراكة مع الفاعلين المحليين لتعزيز النسيج المقاولاتي وتسجيل 1100 مقاول ذاتي للمساهمة في اتباع المقاولات الصغرى للقواعد الرسمية”.
وأوضح المدير العام للتجاري وفابنك، أن “النسخة الرقمية لدار المقاول سجلت لحدود اليوم أزيد من 400000 اتصال ودروس الكترونية التي تمت متابعتها عبر 460000 مرة تقريبا”، مشيرا أن دار المقاول تعتبر مفهوما حصريا لمجموعة التجاري وفابنك الذي يقدم مجانا للزبناء وغير الزبناء تشكيلة موسعة من خدمات المواكبة من طرف مستشارين مكونين سواء على مستوى البوابة الرقمية أو على مستوى المراكز التي تفتح أبوابها لكل مقاولة صغرى وكل مقاول ذاتي ولكل حامل لمشروع يرغب في الاستفادة من مواكبة طيلة مراحل مشروعه.
ومن جهته، أورد هشام السرغيني المدير العام لصندوق الضمان المركزي، أن “علاقة الشراكة بين صندوق الضمان الاجتماعي والتجاري وفابنك لها أهمية كبيرة في ميدان الشغل بالمغرب، ولذلك فإننا كقطاع مالي قدمنا للقطاع البنكي خصوصا “التجاري وفابنك” تفويضا بناءا على ثقة بنيت على مدار سنوات، بحيث اختلفت آليات السلف ولم يعد من الضروري الذهاب إلى صندوق الضمان المركزي لتأخذ موافقته”.
 وأكد السرغيني أن صندوق الضمان المركزي تجمعه علاقة جيدة مع “التجاري وفابنك”، نظرا لما تقوم به الأخيرة من تشجيع المقاولات المبتكرة في المشاريع، مضيفا أن “الشراكة بين المؤسستين ستخلق صندوقا ماليا سيمول ما بين 20 أو 30 مقاولة “start-up” التي لها أقل من 5 سنوات وتشتغل في قطاع “الديجيتال” فيما ستكبر طموحتنا أكثر لتمويل مشاريع أخرى” يورد ذات المتحدث.
هذا، وتخلل الحفل إبرام شراكات جديدة مع مؤسسات تهتم بالقطاع المقاولاتي كما تم منح المستفيدين شهادات التكوين في الدورات المجانية التي قدمتها دار المقاول لحاملي المشاريع، للمعنيين، فيما تعزز الحفل بحضور شخصيات في الميدان وشباب من المقاولين الذاتيين والحاملين للمشاريع.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )