التامني منتقدة أخنوش: أنتم مع الأسف لا تكترثون لصحة المواطنين ولمعاناتهم

سياسة كتب في 25 يونيو، 2024 - 11:24 تابعوا عبر على Aabbir
أخنوش
عبّــر

انتقدت النائبة البرلمانية عن حزب فيدرالية اليسار الديمقراطي، فاطمة التامني، رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، في سؤال كتابي حول تجاهل حراك مهنيي الصحة والاتفاق الموقع في إطار الحوار القطاعي وتأثير هذا على صحة المواطنين.

واتهمت النائبة البرلمانية، رئيس الحكومة بـ “عدم الاكتراث لصحة المواطنين ولمعاناتهم”، مسائلة إياه عما تعتزم الحكومة القيام به لإنصاف الشغيلة الصحية، وإطلاق سراح الخدمات الصحية لفائدة المواطنين.

وسجلت التامني، في سؤالها الذي اطلعت عليه جريدة “عبّر” أن الاحتقان بقطاع الصحة وصل إلى مستوى غير مسبوق نتيجة تجاهل الحكومة لمخرجات ونتائج الحوار الإجتماعي بين النقابات الثمانية، مضيفة بالقول “إننا لا نفهم كيف تتنكرون لمطالب مشروعة وعادلة لموظفي الصحة ولحوار أنتم وحكومتكم كنتم على علم به منذ البداية”.

وفي وصفها لتفاصيل الاتفاق المبرم، أفادت النائبة البرلمانية عن حزب الرسالة أن “لجنة حكومية مشتركة تنقلت إلى الدار البيضاء يوم 27 دجنبر 2023 ، واستقبلت في البداية كل نقابة على حدى، وأبلغت النقابات خلال اليوم الأول للاجتماع، بالموافقة المبدئية للحكومة على تحفيز كل مهنيي الصحة عبر الزيادة في الأجر الثابت في أفق الوصول لاتفاق نهائي في أجل أقصاه نهاية شهر يناير 2024”.

وأضافت أن “اللجنة استمعت لمطالب وتدخلات النقابات الثمانية طيلة اليوم الأول من الاجتماع الذي دام ثلاث أيام. وتم استكمال النقاش خلال اليومين الموالين، واختتم الاجتماع يوم الجمعة 29 دجنبر 2023 بالتوصل إلى اتفاق عام تضمن شقا ماديا وشقا قانونيا، وتم التوقيع على هذا الاتفاق من طرف النقابات الثمانية ووزارة الصحة باسم اللجنة الحكومية”.
وتابعت “خلال شهر يناير 2024 ، استمر الحوار القطاعي بين النقابات ووزارة الصحة، من أجل أجرأة الاتفاق العام والتفاوض على قيمة الزيادة في الأجر الثابت والتعويضات والمطالب الأخرى المشتركة” لتتمكن كل الأطراف “بعد مفاوضات عسيرة”، من “توقيع محاضر اتفاق شامل ومفصل وقعته كل النقابات ووزارة الصحة بموافقة اللجنة الحكومية، وهو ما شكل “نقطة ضوء لطمأنة موظفي الصحة وتحفيزهم من أجل عطاء ومردودية أكثر خدمة لصحة المواطنين”.

واستطردت قائلة، “(موجهة خطابها إلى رئيس الحكومة) تعاملكم خلق نزاعا مفتعلا وبدون مبرر، ودفع مهنيي الصحة إلى التذمر والاحتجاج والقيام بإضرابات متعددة ومتتالية شلت المستشفيات والمؤسسات الصحية… والمواطنون الذين كانوا يعانون من تدني مستوى الخدمات الصحية وجودتها قد أصبحوا اليوم يعانون من غياب تام لهذه الخدمات باستثناء المستعجلة، بسبب هذا النزاع المفتعل، وأنتم مع الأسف لا تكترثون لصحة المواطنين ولمعاناتهم، وتستمرون في رفض مخرجات حوار قطاعي من شأنه أن يساهم في تلطيف الأجواء والحد من الاحتقان بقطاع الصحة”.

حمزة غطوس

تابعنا على قناة عبّر على الواتساب من هنا
تابع عبّر على غوغل نيوز من هنا

اترك هنا تعليقك على الموضوع