التامك: تقرر منح 2000 درهم للمعتقلين الذين يزوالون هذه الأنشطة داخل السجون..

عبّر ـ متابعة

قال محمد صالح التامك المندوب العام لإدارة السجون إن  المندوبية العامة جعلت من تشجيع المبادرات الفنية للسجناء والنهوض بإبداعاتهم أحد ركائز استراتيجيتها المتعلقة بتأهيل السجناء للإدماج من خلال تنزيل مجموعة من البرامج تشجع على الخلق والابتكار والابداع.

وأضاف التامك اليوم الأربعاء في كلمة ألقاها بمناسبة افتتاح الجامعة الخريفية في دورتها الخامسة بسجن ايت ملول 2 بأكادير إن البرنامج الوطني للمسابقات يشتمل على 34 مسابقة من بينها 11 مسابقة في مجال الابداع وهي: الفن التشكيلي، الخط العربي، الشعر، الزجل، القصة القصيرة، الراب لفائدة النزلاء الأحداث، المسرح، الموسيقى، العزف المنفرد، الأشغال الفنية اليدوية لفائدة النزيلات وأسبوع الكتاب. كما تم برسم سنة 2018 إحداث مسابقة “كوميك” تهدف إلى ابراز ابداعات السجناء في مجال الكوميديا وصقلها وتطويرها على يد فنانين محترفين.

ومن جانب آخر أضاف التامك أنه تم اصدار مؤلفين يتعلقان بإبداعات السجناء: الأول بعنوان cARTcéral  ويضم أفضل ابداعات السجناء في مجال الفن التشكيلي والخط العربي، والثاني تحت عنوان “صناع مصير مغاير” وهو عبارة عن قراءات وتأويلات فلسفية تحاول تقريب القارئ من الأبعاد الوجودية والإنسانية العميقة للإبداعات اليدوية للنزلاء في المجالات الحرفية المتعددة كالخزف والنجارة والزرابي والحدادة وغيرها.

وتحفيزا للسجناء على الخلق والابداع، تقرر بموجب مقرر تنظيمي يقول التامك منح مقابل مادي في حدود 2000 درهما للمعتقلين الذين يزاولون نشاطا أدبيا أو فنيا بالمؤسسات السجنية، وذلك عن طريق لجنة مركزية تناط بها مهمة معاينة الأعمال الأدبية والفنية للمعتقلين حسب معايير تضعها اللجنة وتأخذ بعين الاعتبار المجهود الإبداعي للمعتقلين ومدى انخراطهم في برامج التأهيل لإعادة الادماج.

وفي نفس الصدد، تم إطلاق برنامج فرصة وابداع في إطار شراكة مع كتابة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد التضامني ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل ومؤسسة محمد السادس لإعادة ادماج السجناء يروم تأهيل السجناء وإبراز كفاءاتهم الحرفية والفنية.
وفي سياق متصل، تم إحداث موقع بشبكة الأنترنت للسجناء الموهوبين بمعية منظمة البحث عن أرضية مشتركة يتم من خلاله عرض ابداعات السجناء في شتى المجالات مع إرفاقها ببيانات حول مؤهلاتهم المعرفية والاجتماعية، مما يتيح لرواد الشبكة إمكانية دعم النزلاء الموهوبين أو حتى التكفل بهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق