البرتغال تلجأ للماعز لمكافحة الحرائق

عبّر-وكالات

قطيع من الماعز يرعى بهدوء على التلال، إنه مشهد مألوف في الريف عموماً وريف جنوب أوروبا تحديداً ومنه منطقة الغارف البرتغالية.

لكن هذ المشهد يحيلنا إلى حقيقة جديدة، مفادها أن هذه الحيوانات اليوم تقف خط دفاع أمامي على خارطة جهود الحكومة الرامية إلى تجنب تكرار حرائق الغابات الهائلة التي اجتاحت وسط البرتغال قبل عام، وقتل فيها ما لا يقل عن 66 شخصا وأصيب أكثر من 200 في أسوأ كارثة من نوعها ضربت البلاد.

حيث يقوم الماعز بعبور المراعي ماضغاً أطناناً من النباتات، مما يقلل من كمية العشب الجاف الذي يلعب دوراً أساسياً في انتشار حرائق الغابات بسرعة، وما لا يأكلوه يداس ويسحق تحت حوافرهم، حتى إذا اندلعت حرائق لا يتبقى إلا القليل لتغذيتها. بالإضافة إلى أنه يمكنهم أيضاً بلوغ المناطق التي لا يمكن للآلات الوصول إليها.

وحسب ميغيل فريتاس، وزير الغابات والتنمية الريفية في البرتغال، فإن الحكومة أرادت تطوير فكرة استخدام الماعز للتخلص من الغطاء النباتي الجاف في المناطق النائية من البلاد. وتخطط الحكومة لاستخدام الماعز ، وكذلك الجرافات ، لتطهير الغابات على بعد 10 أمتار من جانبي الطرق الريفية. كما يفرض على مالكي العقارات إخلاء مساحة 50 متر حول المنزل إذا كان معزولاً أو 100 متر حول مجمعات المنازل أو القرى الصغيرة.

كما يجري إنشاء ملاجئ للطوارئ ومسارات للإجلاء في القرى ، كما ستقرع أجراس الكنائس للتحذير في حال اندلاع حرائق في الغابات واقترابها من المناطق المأهولة.

 

loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.