fbpx

الاحتلال الاسرائيلي يفرض 28شهرا حبسا ضد الشيخ رائد الصلاح

الاحتلال يفرض الحبس

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

10 فبراير 2020 - 12:30 م

عبّر ـ وكالات

 

 

فرضت محكمة الصلح الإسرائيلية في مدينة حيفا، اليوم الاثنين، الحبس الفعلي 28 شهرا على رئيس الحركة الإسلامية بالداخل الفلسطيني، المحظورة إسرائيليا، الشيخ رائد صلاح.

 

وبموجب قرار المحكمة سيجري تخفيض 11 شهرا، كان قد قضاها الشيخ صلاح داخل السجن في الفترة السابقة، ما يعني أنه سيقضي مدة 17 شهرا أخرى ليتم محكوميته في السجن.

 

وشهد محيط مبنى المحاكم في حيفا تواجدا كبيرا للعديد من قيادات الأحزاب، والحركات السياسية الفاعلة، ولجنة المتابعة، ونواب عن القائمة المشتركة إلى جانب الشيخ صلاح، وعائلته.

 

وكانت المحكمة قد أدانت الشيخ صلاح بتهم “التحريض على ممارسة الإرهاب، والعنف، ودعم تنظيم إرهابي”.

وطالبت النيابة العامة، فرض عقوبة على الشيخ صلاح، بما لا يقل عن السجن الفعلي 4 أعوام ونصف العام، بزعم أن العقوبة تتناسب مع التهم المنسوبة إليه في لائحة الاتهام.

 

وفي هذا السياق، أدانت محكمة الصلح في حيفا يوم 24 نونبر 2019، الشيخ صلاح بتهمة التحريض، وتأييد ودعم الحركة الإسلامية، التي كان رئيسا لها، وأخرجتها السلطات الإسرائيلية عن القانون.

 

ويحاكم الشيخ صلاح منذ أكثر من عامين بمزاعم إسرائيلية بارتكابه مخالفات مختلفة، بينها “التحريض على العنف والإرهاب”، في خطب، وتصريحات له إبان أحداث باب الأسباط (البوابات الإلكترونية عام 2017) في القدس المحتلة.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )