الرئيسية في الواجهة “الاحتراق النفسي” بسبب العمل كيف تتجنبه؟

“الاحتراق النفسي” بسبب العمل كيف تتجنبه؟

كتب في 15 يونيو 2019 - 9:00 ص

في عام 1974، اكتشف عالم النفس الألماني الأمريكي هيربرت فرودينبرغر للمرة الأولى مشكلة الإنهاك المهني في إحدى عيادات علاج المدمنين والمشردين بمدينة نيويورك. ولاحظ أن المتطوعين بالعيادة أضناهم العمل الشاق وأوهن عزيمتهم واستنفد طاقتهم، حتى فقدوا حماستهم في العمل واصيبوا بالاكتئاب.

 

 

ووصف فرودينبرغر هذه المجموعة من الأعراض بأنها إنهاك بدني ونفسي نجم عن ضغط العمل الشاق لأمد طويل، وأطلق عليها اسم “الاحتراق النفسي”.

 

 

ولاقى المصطلح رواجا كبيرا وغدا اليوم ظاهرة عالمية. وتشير إحصاءات الهيئة التنفيذية البريطانية للصحة والسلامة في بيئات العمل إلى أن 595 ألف شخص في المملكة المتحدة وحدها كانوا يعانون من الضغوط النفسية المرتبطة ببيئات العمل في عام 2018.

 

 

وتصيب متلازمة الانهاك المهني الرياضيين ونجوم موقع يوتيوب ورواد الأعمال، وحتى فرودينبرغر نفسه عانى من الإنهاك المهني لفترة من الفترات. وفي نهاية الشهر الماضي، أدرجت منظمة الصحة العالمية الإنهاك المهني ضمن التصنيف الدولي الأخير للأمراض، ووصفته بأنهم متلازمة تنجم عن الضغوط النفسية المزمنة في بيئات العمل التي لم تعالج أسبابها بنجاح.

 

 

وذكرت منظمة الصحة العالمية ثلاثة أعراض أساسية للإنهاك المهني، وهي الشعور بالإعياء واللامبالاة حيال الوظيفة وتدني الأداء في العمل. وينصح الأطباء بعدم الانتظار حتى ينال منك الإنهاك النفسي والبدني، بل يجب المبادرة بمعالجته من البداية وقبل فوات الأوان.

 

 

 

وعن العلامات المبكرة للإنهاك المهني، تقول شيفون مواري، معالجة نفسية في العاصمة الأيرلندية دبلن ومؤلفة كتاب “حل الإنهاك المهني”: “إن العلامات المبكرة للإنهاك المهني وأعراضه تشبه إلى حد كبير أعراض الاكتئاب”.

 

 

 

وتنصح موراي بالبحث عن بعض العادات السيئة التي تسللت إلى حياتك مثل زيادة استهلاك الخمر أو زيادة الاعتماد على السكريات لتزويدك بالطاقة خلال اليوم، أو الشعور الدائم بالإرهاق. وتقول: “قد تبدأ من العاشرة صباحا في عد الساعات المتبقية للخلود إلى النوم، رغم أنك أخذت كفايتك من النوم في الليلة السابقة، وقد لا تستطيع ممارسة التمارين الرياضية أو المشي من فرط التعب”.

 

 

 

وتقول مواري إن الإنهاك النفسي والبدني لا يزال يصنف كظاهرة مهنية، رغم أنه أصبح حالة مرضية مؤخرا. وينبغي استشارة أخصائي نفسي لتعرف ما إن كنت منهكا بدنيا ونفسيا أم مصابا الاكتئاب، لأن الإنهاك المهني يُعالج بتغيير نمط الحياة، أما الاكتئاب فيعالج بأساليب علاجية عديدة.

 

 

وتقول مواري: “تلعب ضغوط العمل دورا كبيرا في نجاحنا، إذ يحفزنا القلق على تحسين الأداء. لكن التعرض الدائم للضغوط النفسية ومسببات القلق قد يؤدي إلى الإصابة بمتلازمة الإنهاك المهني”.

 

 

ومن الطبيعي أن تشعر بالنشاط الزائد عند التفكير في أحد المشروعات الضخمة التي تشارك فيها، وربما لا تستطيع النوم من فرط الحماسة. لكن إذا عانيت من القلق والأرق بعد انتهاء المشروع، ترى مواري أنك قد تكون معرضا للإصابة بالإنهاك المهني، وتقول: “إذا ظل القلق يلازمك بعد انتهاء مسبباته ويتراكم مع مرور الوقت، فهذا من علامات الإنهاك المهني”.

 

 

وثمة علامة أخرى تدل على أنك على وشك الإصابة بالإنهاك المهني، وهي تبلد المشاعر، أي أن تشعر بأن العمل الذي تؤديه لا قيمة له، وأن تتفادى الالتزامات الاجتماعية، وتصبح عرضة للإحباط.

 

 

وتقول جاكي فرانسيس ووكر، معالجة نفسية في لندن ومتخصصة في الإنهاك المهني: “قد يشعر المرء باللامبالاة أو لا يتفاعل وجدانيا مع الآخرين عندما يكون على شفا الإنهاك النفسي والبدني، وكأنه لم يعد قادرا على مزاولة الأنشطة المعتادة في الحياة”.

 

 

وتقول ووكر إن ثمة علامة أخرى دالة على الإنهاك المهني، وهي الشعور الدائم بتدني جودة العمل الذي تؤديه. لكن مما لا شك فيه أن المرء إذا شعر أنه مستنزف بدنيا، لن يعمل بنفس الكفاءة التي كان يعمل بها سابقا.

 

 

وبإمكانك أيضا الاطلاع على مقياس “ماسلاك للاحتراق النفسي”، الذي صُمم لقياس مستوى الإنهاك المهني، ويتناول هذه المقياس عدة أبعاد، مثل الإجهاد البدني وتبلد المشاعر وبعض الأسئلة لتقيم بنفسك أداءك في العمل.

 

 

.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة
التالي