fbpx

الإيغلز فلاسفة الرجاء: نعم نحن أبطال المغرب في زمن الوباء

الرجاء

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

14 أكتوبر 2020 - 2:45 م

خالد أنبيري ـ عبّــر

 

 

نشر فصيل الترا ايغلز أحد الفصائل المساندة لفريق الرجاء البيضاوي، والذي يطلق عليه “الفلاسفة” نظرا للرسائل التي يرفعونها من خلال اللوحات التي يرسمونها بالمكانة وبمركب محمد الخماس بالدار البيضاء، تدوينة على صفحته الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي فايسبوك، عبارة عن رسالة ما بعد التتويج باللقب مؤكدين من خلالها بأنهم أبطالا للمغرب في زمن الوباء، في إشارة إلى الأزمة التي يشهدها بلدنا بسبب جائحة كورونا وعلى غرار باقي بلدان العام، وموجهين من خلالها رسائل واضحة لما أسموهم من يتحكمون في المنظومة الكروية الفاسدة ككل.

 

 

 

وكتب فصيل الإيغلز: “نعم، نحن أبطال المغرب في زمن الوباء. نعم، نحن في القمة بالكاد نسمع خربشات نواح قادمة من الأسفل مصدرها الهوامش..”

 

 

 

وأضاف “لن نحتاج أن نهنئ شعب الرجاء بهذا اللقب لأننا جزء منه. الرسالة للفريق شكرا جزيلا على القتال والإيمان حتى آخر رمق، فهذا الانتصار ليس كرويا فقط بل هو تفوق على المنظومة الفاسدة ككل، كل متدخل فيها يحاول أن يعرقل سير الآخرين بالطرق الخبيثة. انتصار على من سخّر منصبه لضمان عدم الحياد والعشوائية عن طريق ازدواجية المهام، انتصار على من يراسل نفسه لتأجيل مباراة ويقبل طلبه كأنه شخصين مختلفين والعديد من المفارقات المضحكة في بطولتنا، نعم بطولتنا لأننا أبطالها، انتصار على تحكيم مُتَحَكَّم فيه وغير عادل، انتصار على صحافة موبوءة تعمل مع من يدفع أكثر كفتيات الليل، انتصار يشفي الغليل ويطلق عنان النسر ليلامس السماء وهو فخور بما حققه بكل ديمقراطية”.

 

 

وأوضح الإيغلز، أن “الكورفا سود لم تكن يوما تسارع للعب دور البطل في كل ما يقوم به الفريق لأننا نعتبره واجبا تجاه نادي الرجاء الرياضي الذي تأسسنا من أجله ولخدمته، وفي ظل الغياب عن الميادين حاولنا بالطرق المتاحة عدم البخل عن الفريق بالدعم المعنوي والمبادرات التي خرجت للنور وأخرى لم تكتمل لظروف ما، وكانت النتيجة وعي كبير لدى الجميع وضبط للنفس مكننا من الحفاظ على المكتسبات التي حاربنا من أجلها لسنوات، فالتأطير لم يقتصر على الملعب فقط، بل طال أيضا كل وسيلة ممكنة لإيصال المعلومة والقيام بالدور المنوط بنا اتجاه الرجاء ومحيطها، والثمار واضحة اليوم مع تتويج الفريق تلاحم كبير وتحلي متميز بالالتزام بالأراء الإيجابية التي تترك النادي في بعد تام عن الأجواء السلبية”.

 

 

 

وختم الإيغلز رسالته بالقول: “أنهينا معركة ولكن ليس الحرب، يجب أن نستيقظ من نشوة الاحتفالات سريعا للتركيز على ماهو قادم، فالوعد الذي أعطي في بداية السنة لم يتم الإيفاء به بشكل كامل بعد، ننتظر منكم نفس الروح في عصبة الأبطال كي نكتب سطرا آخرا في كتاب تاريخ هذا الجيل الذي بدأ في التدوين للتو، وندعو الجميع لتأجيل أي رأي هدام لما بعد نهاية كل المنافسات”.

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب