الأمم المتحدة تغرد خارج السرب وتنفي توغل “البوليساريو” بالصحراء

عــبّــر ــ يحيى الغليظ

 

في ردا لها على الرسالة الشدية اللجهة التي بعث بها المغرب إلى الأمم المتحدة يدين فيها ما أقدمت عليه الجبهة الوهمية، قالت منظمة الأمم المتحدة إن فريقها الأممي الموجود بالأقاليم الصحراوية “لم يلحظ أي تحرك عسكري بالمناطق العازلة”.

 

وقال الناطق الرسمي باسم الأمين العام الأمم المتحدة، ستيفان دو جاريك، خلال الندوة الصحافية الدورية المنعقدة مساء الاثنين بمقر المنظمة بنيويورك، رداً ببرودة تامة على احتجاج المغرب من استمرار عمليات التوغل العسكري في المنطقة العازلة، حيث قال جواباً عن سؤال الصحافة: “نعم لديّ معلومات.. زملاؤنا في بعثة المينورسو لم يلاحظوا أي حركة لأي عناصر مسلحة شمال هذا الإقليم، المينورسو تُواصل مراقبة الوضعية عن كثب”.

 

ويأتي هذا الرد “البارد” من منظمة الأمم المتحدة، في تطور ومنعرج خطير تشهده قضية الصحراء المغربية، بعد توغل البعض من مليشيات تابعة لجبهة البوليساريو الإنفصالية بالقرب من الجدار الأمني العازل، بالمناطق العازلة.

 

الأمم المتحدة تخرج بهذا الرد الغريب طبعاً، بالرغم من وجود صور تظهر إقدام عناصر من جبهة البوليساريو على اقتحام المنطقة العازلة قرب المحبس وتشييد عديد من الخيام.

 

يشار، أن مصادر إعلامية قريبة من “الجبهة” أن “نحو 14 عنصرا مسلحا تابعين للبوليساريو دخلوا المنطقة على متن أربع سيارات من نوع جيب، فقاموا بنصب خيام وتمركزوا فيها لما يناهز ساعة كاملة قبل أن يغادروا المكان ويسحبوا آلياتهم بعدما نصبوا خيامهم”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.