اسرائيلي ضحية ابتزاز جنسي مغربي

عبّر ـ صحف

 

تمكنت المصالح الأمنية التابعة لأمن كلميم، أخيرا، من فك لغز عملية للابتزاز الجنسي، آخر ضحاياها إسرائيلي.

وحسب مصادر صحفية، فإن فك لغز القضية جاء بناء على معلومات توصلت بها مصالح الأمن، حول تلقي شخص بالمدينة حوالات مالية من إسرائيل.

وأضافت المصادر ذاتها أن مصدر الحوالات واحتمال وجود شبهة جنائية في العلاقة التي تربط بين المرسل والمرسل إليه، جعل الشرطة تستنفر عناصرها. واعتمادا على تنسيق أمني وثيق وتقنيات علمية دقيقة، تبين أن مستقبل المبالغ المالية فتاة تعمل نادلة بمقهى.

 

وكشفت مصادر متطابقة أنه، عقب إيقاف المشتبه فيها، اتضح أنه لا تربطها أي علاقة بالإسرائيلي، وإنما تم استخدامها من قبل المتهم البالغ من العمر 21 سنة لاستلام الأموال المرسلة إلى المغرب نيابة عنه.

 

وأفادت مصادر “الصباح” أن المتهم اختار الابتزاز الإلكتروني لتحقيق الربح السريع، إذ أنشأ حسابا مزورا انتحل فيه صفة فتاة جميلة لاستدراج ضحاياه، قبل أن تنجح خطته في الإيقاع بإسرائيلي تم تصويره في أوضاع جنسية شاذة ليشرع في ابتزازه وتهديده بنشر معطياته الخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي إذا لم يستجب لمطالبه المالية.

 

وتعود تفاصيل الواقعة، إلى تلقي مصالح أمن كلميم معلومات تفيد وجود شخص بالمدينة يتوصل بحوالات مالية من إسرائيل، وبتنسيق أمني واعتمادا على أبحاث ميدانية وعلمية، تبين أن المشتبه فيه يقطن بحي الفيلة، أحد الأحياء الهامشية ببوابة الصحراء، ليتم إيقاف فتاة تعمل نادلة بمقهى.

 

وخلال البحث مع المشتبه فيها، كشفت أنها لم تكن طرفا في عملية ابتزاز الإسرائيلي، وإنما كلفت فقط باستخلاص المبالغ من وكالة تحويل الأموال بطلب من صديقها الذي أوهمها بأنه لا يملك بطاقة تعريف وطنية.

 

وخلال التحقيق مع المتهم، حاول الإنكار، لكن بعد مواجهته بالحوالات وتصريح الفتاة ونتائج الخبرات العلمية الدقيقة حول مستعمل الحساب الفيسبوكي لم يجد الشاب بدا من الاعتراف بأنه يتعاطى الابتزاز الجنسي.

 

واعترف المتهم بأن حكاية النصب على المواطن الإسرائيلي وابتزازه، جاءت بعد أن انتحل صفة فتاة ودخل في دردشة مع ضحيته على مواقع التواصل الاجتماعي، قبل أن ينتقل معه إلى مواضيع جنسية، ودعاه إلى استعمال تقنية المحادثات بالفيديو لممارسة الجنس الافتراضي، وبعد انتهاء العملية اتصل به يخبره بأنه وقع ضحية عملية ابتزاز جنسي بطلها رجل وليس امرأة كما ظن في البداية، مهددا إياه بنشر صوره الفاضحة في حال لم يرسل إليه المال المطلوب.

 

وكشف المتهم العشريني أنه لتفادي وقوعه في أيدي الشرطة استغل صديقته التي تعمل نادلة بمقهى وأوهمها بمساعدته لتسلم أموال أرسلت له لأنه لا يتوفر على بطاقة التعريف الوطنية وهو ما استجابت له الفتاة دون علمها بمخططاته وأنشطته المحظورة.

صحفي تونسي في مواجهة سعودي يقول أن المغرب رفض زيارة بن سلمان ..شاهد المفاجئة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق