‪ ‪

استدراج فتيات للقاء خليجيين قبل اختطافهن واحتجازهن وتوثيق الممارسة عليهن..!

التجنيد

عبّر ـ صحف

 

 

اهتزت جماعة أولاد حسون ضواحي مراكش، مساء الاثنين الماضي، على وقع اختطاف واغتصاب جماعي لأربع فتيات، من قبل عصابة إجرامية، تتكون من ثلاثة أشخاص بأحد المنازل بدوار درقاوة.

 

وحسب مصادر “الصباح”، فإن زعيم العصابة استدرج الضحايا بدعوتهن لحفل خليجي وهمي، قبل القيام رفقة شركائه باختطافهن وإرغامهن تحت التهديد بالسلاح الأبيض على مرافقتهم على متن سيارة خاصة إلى أحد المنازل، وهناك تناوبوا على اغتصابهن.

 

 

وكشفت المصادر ذاتها، أن تفجر الفضيحة المدوية، جاء بعدما قررت اثنتان من الضحايا التوجه نحو مصالح الدرك الملكي للتبليغ عن الجريمة وكشف تفاصيلها.

 

 

وأضافت المصادر، أن العصابة أطلقت سراح فتاتين إذ أوصلهما زعيمها إلى وسط مراكش، مهددا إياهما بنشر شريط يوثق الممارسات التي مورست عليهما، إذا تجرأتا وكشفتا ما وقع، بينما تم احتجاز فتاتين أخريين بمسرح الجريمة لمواصلة استباحة جسدهما وممارسة الجنس عليهما بكل طقوسه.

 

 

وكشفت مصادر متطابقة، أن إبلاغ المصالح الدركية في الوقت المناسب، ساعد على السيطرة على الوضع، إذ داهمت عناصر المركز القضائي للدرك الملكي بمراكش بتنسيق مع سرية أولاد حسون، مدعومة بكلاب مدربة المنزل المذكور، لتتم مباغتة المتهمين وهم متلبسون بجريمتهم، وإيقافهم بمسرح الجريمة وتحرير الضحيتين المحتجزتين.

 

 

ومازالت مصالح الدرك الملكي،تباشر أبحاثها وتحرياتها لتفكيك خيوط القضية،ولكشف الجرائم الأخرى التي تورط فيها الموقوفون، في انتظار إحالتهم بعد انتهاء الأبحاث القضائية التي تشرف عليها النيابة العامة على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش.

 

 

وتعود تفاصيل الواقعة، إلى توصل مصالح الدرك الملكي بسرية أولاد حسون، بشكاية من فتاتين أفادتا فيها أنهما تعرضتا رفقة رفيقتيهما إلى اختطاف واغتصاب جماعي بإحدى الدواوير، بعدما أوهمهن شاب التقاهن بمقهى بمراكش أن هناك خليجيين يرغبون في جلسة “قصارة”مع فتيات، وأنهن الأجدر بهذا العرض المغري، وهو ما تحمسن له باعتبار أن الجلسة لن تتجاوز ساعات، مقابل ما سيتكرم عليهن الضيوف من مبالغ مالية مهمة.

 

 

وكشفت الضحيتان أنه بعد مرافقة الشاب على متن سيارته، تفاجأن به يتوقف بمكان خلاء، قبل أن يتحلق حولهن باقي شركاء المتهم الأول وهم مدججون بالأسلحة البيضاء،وتحت طائلة التهديد عرضوهن للاختطاف واقتادوهن إلى أحد المنازل بدوار درقاوة بجماعة أولاد حسون، وهناك انطلق فيلم الرعب الذي جرت فصوله باستغلالهن جنسيا بأبشع الصور وتم التناوب على اغتصابهن بشكل جماعي، وكشفت المشتكيتان أن صديقتيهما مازالتا محتجزتين عند أفراد العصابة للاستمرار في استغلالهن.

 

 

وأمام المعطيات الخطيرة التي صرحت بها المشتكيتان، استنفرت المصالح الدركية عناصرها وانتقلت على وجه السرعة إلى العنوان المذكور، وقسمت الأدوار بين أفرادها من أجل إيقاف المشتكى بهم وتحرير الضحيتين اللتين يحتجزونهما.

 


شاهد ايضا:

 

الكشف عن مفاجأة في قضية الشاب لي صفاها لجارو لقاه مع الأم ديالو

صور بين الحديوي وجمالي في سهرة خاصة تلهب الفيسبوك

اترك هنا تعليقك على الموضوع

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق