ارتفاع حصيلة قتلى فاجعة شتوكة ايت باها

 

عبّر + مواقع

مازالت حادثة السير المفجعة التي عرفها دوار “الرجيلة” بجماعة أيت عميرة اقليم اشتوكة أيت بها تواصل حصد مزيد من الأرواح،بعد أن فارق شخص آخر الحياة صباح اليوم بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير، حيث كان يخضع للعلاج رفقة 6 أشخاص آخرين أصيبوا في ذات الحادث.

وأكدت مصادر متطابقة، أن الضحية الجديد ينحدر من منطقة “إكونكا” بجماعة إمي مقورن وتوفي صبيحة اليوم حوالي الساعة الواحدة ليلا متأثرا بإصابة على مستوى الرأس جعلته يعاني من مشكل كبير في التنفس الأمر الذي جعل الطاقم الطبي يقوم بإبقائه موصلا بالأكسجين الإصطناعي (intubation).

وأضافت ذات المصادر، أن الهالك يبلغ حوالي 40 سنة كان يشتغل قيد حياته بضيعة فلاحية كعامل زراعي رفقة عشرة أشخاص آخرين ممن وفاتهم المنية في هذا الحادث المروع.

وبعد وفاة هذا المصاب ارتفعت الحصيلة إلى 11 قتيلا بعد أن  فارق أخير ضحية الحياة مساء أمس ويبلغ من العمر خمسين سنة توفي حوالي الساعة الثامنة من مساء أمس السبت بعد ان أصيب على مستوى الرأس والعمود الفقري.

في الوقت الذي لا يزال ثلاثة ناجين آخرين يقبعون تحت العناية الطبية بمستشفى أكادير، وحالتهم جد مستقرة نسبيا، ويتماثلون للشفاء تدريجيا بفضل المجهوذات الجبارة للطاقم الطبي بذات المستشفى تحت إشراف الدكتور “محمد كولحسن”.

يشار إلى أن منطقة أيت عميرة شهدت يوم الخميس الماضي حادثة سير خطيرة، إثر إصطدام شاحنة من نوع “بيكوب” تقل عدد كبيرا من العمال والعاملات الزراعيات بحافلة للنقل الحضري، ما أسفر عن مصرع 9 أشخاص بينهم إمرأتين في الحين، فيما أصيب 6 أشخاص آخرين بجروح جد بليغة نقلوا على إثرها للمستشفى لتلقي العلاجات الضرورية.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.