احتجاجات بالفنيدق لتوفير بدائل للتهريب المعيشي بعد إغلاق الحدود مع سبتة المحتلة وتأزم الوضعية

احتجاجات بالفنيدق لتوفير بدائل للتهريب المعيشي بعد إغلاق الحدود مع سبتة المحتلة وتأزم الوضعية
نشر في 5 فبراير، 2021

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

5 فبراير 2021 - 9:44 م

عبّر ـ متابعة

 

خرج العشرات من المواطنين يومه الجمعة، للإحتجاج بشوارع مدينة الفنيدق، وذلك للمطالبة بإنقاذ هذه الأخيرة التي تعاني أزمة خانقة، عن طريق توفير بدائل للتهريب المعيشي الذي توقف مع إغلاق معبر باب سبتة وزاد من تازمها الوضع الاستثنائي جراء الجائحة.

وحسب مصادر محلية، فإن هذا الإحتجاجات التي إنطلقت دون سابق إخبار أو ترتيب، طالبت بتوفير العيش الكريم وإيجاد حل لهذه المنطقة التي كانت تقتات على التهريب المعيشي قبل أن يتوقف منذ سنتين.

وأضافت ذات المصادر، أن المحتجين طالبوا أيضا بتوفير بديل للتهريب كإنشاء معامل ومصانع بالمنطقة، وتشغيل الشباب بها.

وكان تقرير برلماني، صدر في فبراير 2019، قال إن “المغربيات الممتهنات للتهريب المعيشي بمعبر سبتة، يعشن وضعا مأساويا، وينمن ليومين وأكثر في العراء”.

وأضاف التقرير، الذي أعدته لجنة الخارجية والدفاع الوطني بالبرلمان: “يوجد حوالي 3500 امرأة يمتهن التهريب المعيشي و200 طفل قاصر، بمعبر سبتة”.

لتعلن السلطات المغربية، في 3 ديسمبر 2019، إغلاق المعبر نهائيا أمام أنشطة “التهريب المعيشي”.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب