‪ ‪

ابتزاز سيدة أعمال بعد تصويرها من قبل خليلها في اوضاع حميمية قبل أن يتدخل زوجها

التجنيد

عبّر ـ صحف

 

أحالت فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بالصخيرات تمارة، على وكيل الملك، الاثنين الماضي، متهما بتصوير سيدة أعمال في أوضاع مثيرة، وابتزازها في مبلغ 15 مليونا، بعد أن نصبت له الضابطة القضائية كمينا انتهى بسقوطه بمكناس، ونقل إلى تمارة، بتعليمات من النيابة العامة، للتحقيق معه في تهم المشاركة في الخيانة الزوجية وتصوير لقطات خليعة والتهديد بإفشاء أمور شائنة والنصب.

وفي تفاصيل القضية، أشعرت سيدة الأعمال زوجها المقاول بتعرضها للابتزاز من قبل شخص مجهول على الأنترنيت، قبل أن تظهر التحقيقات الأولية أن الظنين قدم نفسه للضحية على أنه مقاول بمكناس، واستدرجها لممارسة الرذيلة، وصورها خلسة دون علمها، ما حول حياتها إلى جحيم.

 

وأسقط المحققون النصاب، بعد تعقب تحركاته عبر حسابه الشخصي “فيسبوك”، وكان يضع صورا على الحساب وهو يمتطي سيارة رباعية الدفع، أثبتت الأبحاث أنها في ملكية صديقه، كما أظهر تفحص منشوراته فبركة صوره عبر تقنية “الفوتوشوب” على أساس أنه يتردد على الولايات المتحدة الأمريكية في زيارات خاصة، قصد إيهام مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي أنه ثري، حتى يسهل عليه ابتزازهم في مبالغ مالية في حال سقوطهم في فخ الرذيلة

 

وأوضح مصدر “الصباح” أن الموقوف ابتز الضحية في مبلغ 15 مليونا، إذ منحته في بداية الأمر 10 ملايين، ثم 5 ملايين، إلا أنه واصل عمليات الابتزاز، كلما احتاج إلى أموال، فقررت سيدة الأعمال تفجير الفضيحة وإخبار زوجها وتسجيل شكاية أمام النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بتمارة، التي أناطت البحث بفرقة الشرطة القضائية بالمدينة، والتي توجهت إلى العاصمة الإسماعلية وأوقفت المتهم.

 

وحاول الظنين الدفاع عن نفسه بأن العلاقة مع المشتكية كانت بالتراضي وأنه لم يكن يعلم أنها متزوجة، وأنها منحته مبالغ مالية بعدما تعرض لضائقة مالية، وأنه كان سيقوم بإرجاع المبلغ المطلوب، لكن المحققين اقتنعوا أن وقائع الابتزاز والتصوير دون علم المشتكية ثابتة في حق المتهم.

 

وأمرت النيابة العامة بإيداع الموقوف رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بالعرجات 1 بسلا بتهم ترتبط بالمشاركة في الخيانة الزوجية وتصوير لقطات خليعة والتهديد بإفشاء أمور شائنة والنصب، وتقرر عرضه على القاضي الجنحي المقرر في قضايا التلبس، بداية الأسبوع المقبل، بعدما أرجأت المحكمة النظر في الاتهامات المنسوبة إليه قصد إعداد الدفاع.

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق