إكتشاف جديد.. جبل من الكنوز تحت الماء قد يحوّل المغرب إلى أغنى بلد

إقتصاد و سياحة كتب في 8 يوليو، 2024 - 17:54 تابعوا عبر على Aabbir
الكنوز في المغرب
عبّر

يُثير اكتشاف جبل تروبيك، الغارق قبالة سواحل العيون المغربية، آمالًا عريضة بإمكانية تحويل المغرب إلى أغنى دول العالم. لكن هل يُمكن لهذا “الكنز” المزعوم أن يُحقق الوعد؟

حيث في منطقة جبل تروبيك بالمغرب، تتموضع إحدى أكبر تجمعات الفوسفات في العالم، وهو مورد استراتيجي يلعب دوراً حيوياً في اقتصاد المملكة المغربية. تلك الكميات الهائلة من الفوسفات لها أثر كبير في تعزيز النمو الاقتصادي وتعزيز الصادرات، وتوفير فرص العمل للملايين.

يتكون جبل تروبيك من بركان ضخم غارق تحت الماء، على بعد 200 كيلومتر من سواحل العيون، ويُقدّر عمقه بين 1000 و 4000 متر. وتشير التقديرات إلى احتوائه على ثروة هائلة من المعادن النادرة، مثل التيلوريوم والكوبالت والنيكل والرصاص والفاناديوم والليثيوم.

و تفوق المعادن في جبل تروبيك تركيزها في أي موقع أرضي آخر بـ 50000 مرة. حيث تُستخدم هذه المعادن في مجالات حيوية مثل صناعة بطاريات السيارات الكهربائية والطاقة الشمسية والهواتف الذكية، ذات الطلب المتزايد عالميًا.

كنز تحت الماء

و تُقدر احتياطيات المعادن في جبل تروبيك بـ 2 مليار طن، ما يعادل 10 أضعاف احتياطيات الليثيوم في العالم.

و يُمكن أن يُساهم استغلال جبل تروبيك في تنويع الاقتصاد المغربي، خلق فرص عمل جديدة، وجذب الاستثمارات الأجنبية. كما يُمكن أن يُساهم هذا الكنز في تحسين مستوى معيشة المواطنين المغاربة من خلال تمويل مشاريع البنية التحتية والخدمات الاجتماعية .

بالإضافة أنه سيمكن المغرب أن يُصبح لاعبًا رئيسيًا في مجال المعادن النادرة على الصعيد العالمي.

و تتطلب عملية استخراج المعادن من أعماق البحار تقنيات متطورة وباهظة الثمن، ما قد يُعيق استغلالها تجاريًا. كما تقع جزء من مساحة جبل تروبيك في المنطقة المتنازع عليها بين المغرب وإسبانيا، مما قد يُشكل عائقًا أمام استغلاله.

كما تُثير عملية استخراج المعادن من قاع البحر مخاوف بيئية بشأن تأثيرها على الحياة البحرية والنظم البيئية. و تفتقر المغرب إلى الخبرة اللازمة في مجال استخراج المعادن من قاع البحر، مما قد يُعيق عملية استغلال جبل تروبيك.

لذا، يمثل كنز جبل تروبيك بالمغرب بداية جيدة نحو تعزيز اقتصاد البلاد، لكن التحول نحو الاستقرار المستدام والازدهار الشامل يتطلب جهوداً استراتيجية متعددة الأوجه تعتمد على التنويع الاقتصادي وتحسين بنية البنية التحتية وتعزيز الابتكار والريادة.

ثروات جبل تروبيك تجذب البرتغال أيضا بعد المغرب و إسبانيا

قالت “Vozpópuli” الإسبانية، أن البرتغال انضمت إلى إسبانيا والمغرب في سعيهما إلى الاستحواذ على الرواسب المعدنية النادرة لجبل تروبيك، الذي يحتوي على احتياطي من الكوبالت يكفي لصناعة 277 مليون سيارة كهربائية، بالإضافة إلى التيلوريوم. ويضمّ أيضاً معادن نفيسة أخرى من مثل الباريوم والفاناديوم والنيكل والرصاص.

وأضافت الجريدة الإيبيرية، أن البرتغال أرسلت بعثة بحرية استكشافية إلى محيط أرخبيل الكناري، تتقدمها سفينة الأبحاث الأوقيانوغرافية البرتغالية (NI Mario Ruivo). وقد تم إرسال هذه البعثة، لأن جزء من أرخبيل جزر الكناري يقع تحت السيادة البرتغالية.

المغرب

وحسب تقرير الصحيفة الإسبانية، فقد أقدم المعهد البرتغالي للبحار والغلاف الجوي (IPMA) بإرسال إحدى سفنه البحثية الخاصة بالمسح الأوقيانوغرافي، بناءا على إذن مسبق من وزارة الخارجية البرتغالية.

تجدر الإشارة إلى أن جبل تروبيك البحري يرجع تاريخه إلى العصر الطباشيري ويحتوي على تركيز أكبر بـ 50000 مرة من أي رواسب برية. ويقع على عمق يتراوح ما بين 1000 إلى 4000 متر ، ويبلغ عمق قمته 970 متر. ويعتبر منجم كبير للمعادن الهامة والمواد الخام الصناعية بحال التيلوريوم والكوبالت.

وقدّرَت الدراسة مخزون جبل “تروبيك” من التيروليوم بنحو 10% من الاحتياطي العالمي، فيما أكدت نفس الدراسات أن مخزون الكوبالت وحده يكفي لصناعة 270 مليون سيارة كهربائية، أي ما يشكّل 54 ضعفاً من مجموع ما يتوافر لدول العالم مجتمعة من هذه السيارات في يومنا الحالي.

تابعنا على قناة عبّر على الواتساب من هنا
تابع عبّر على غوغل نيوز من هنا

اترك هنا تعليقك على الموضوع