إقليم وادي الذهب: اجتماع تنسيقي لتتبع وضعية تموين السوق ومراقبة الأسعار خلال شهر رمضان المبارك

الأولى كتب في 27 أبريل، 2019 - 08:10 تابعوا عبر على Aabbir
عبّر

عبّر-متابعة 

 

نعقد، اليوم الجمعة بالداخلة، اجتماع تنسيقي لتتبع وضعيةتموين السوق ومراقبة الأسعار خلال شهر رمضان المبارك على مستوى تراب إقليم وادي الذهب.

 

 

ويأتي تنظيم هذا الاجتماع التحضيري في سياق الجهود الرامية إلى ضمان السير العادي للأسواق بالإقليم خلال الشهر الأبرك، وتعزيز عمليات التحسيس والمراقبة، وتقويض محاولات الاحتكار والمضاربة في الأسعار والغش في جودة المنتجات الغذائية.

 

 

وفي هذا الصدد، قال رئيس قسم الشؤون الاقتصادية والتنسيق بولاية جهة الداخلة – وادي الذهب، السيد محمد الهاشمي، في تصريح للصحافة، إن هذا اللقاء يندرج في إطار الترتيبات اللازمة التي تتخذها السلطات المحلية لاستقبال شهر رمضان الأبرك في إقليم وادي الذهب.

 

 

وأوضح السيد الهاشمي أن هذا الاجتماع التنسيقي يهدف إلى تدارس التدابير الضرورية استعدادا لهذا الشهر الفضيل في أحسن الظروف، والتي تهم التموين والأسعار والمراقبة والتواصل مع المستهلكين والممونين بالإقليم.

 

 

وتمت، خلال هذا الاجتماع، مناقشة أربع نقاط مدرجة في جدول الأعمال، تتعلق بوضعية التموين والأسعار بالأسواق المحلية، وتفعيل وتنسيق نشاط مصالح المراقبة، وإحداث خلية للمداومة لتلقي الشكايات، ومنع تداول الأكياس البلاستيكية.

وفي هذا الإطار، تم التأكيد على أن الوضعية الحالية للسوق “مطمئنة” وتتميز بعرض وافر لجميع المواد، في حين ظلت أسعار المواد الأكثر استهلاكا في غالبيتها مستقرة، مع تسجيل انخفاض نسبي لمادتي الحمص والعدس مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية، وكذا لحم الإبل.

 

 

 

وتمت الدعوة أيضا إلى تعبئة المصالح المختصة بالمراقبة واللجنة الإقليمية لمراقبة الجودة والأثمان، مع إبراز أهمية المقاربة الإستباقية في التحقق من مصدر مختلف المواد المعروضة للبيع بمحلات التوزيع والتخزين والأسواق.

 

 

وبخصوص إحداث خلية للمداومة، تم التأكيد على إعادة العمل بالخط الهاتفي الوطني 5757 لتلقي شكايات المواطنين، بهدف إشراك المستهلكين في التبليغ عن عمليات الغش، سواء بغرض رفع الأسعار أو ترويج مواد غذائية فاسدة أو منتهية الصلاحية.

 

 

من جهة أخرى، تم التأكيد على منع تداول الأكياس البلاستيكية، من خلال التصدي لشبكات التوزيع وتكثيف الجهود من طرف السلطات المحلية ومصالح الأمن والدرك الملكي، إلى جانب مصالح المراقبة التابعة لوزارتي الداخلية والتجارة والصناعة.

 

 

كما تم الاتفاق على مواصلة تنظيم هذه الاجتماعات التنسيقية بشكل أسبوعي خلال شهر رمضان المبارك، من أجل التتبع المستمر لوضعية السوق من حيث التموين والأسعار، ومواجهة الاختلالات المحتملة.

 

 

حضر هذا الاجتماع عدد من المسؤولين المحليين وممثلين عن المندوبيات الإقليمية للصحة والصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، والأوقاف والشؤون الإسلامية، والمكتب الوطني للصيد البحري ومكتب مراقبة السلامة الصحية للمنتجات الغذائية، والمكتب الصحي البلدي بالداخلة، والأمن الوطني والدرك الملكي والجمارك، وغيرها.

.

تابعنا على قناة عبّر على الواتساب من هنا
تابع عبّر على غوغل نيوز من هنا

اترك هنا تعليقك على الموضوع