إعلاميين مغاربة بقنوات بي إن سبورت يردون على خادم كابرانات الجزائر حفيظ الدراجي

تقارير كتب في 15 أغسطس، 2021 - 12:00
مغاربة

عبّـــر – متابعة

 

رد مجموعة من الإعلاميين المغاربة العاملين بقنوات بي إن سبوت القطرية، على المعلق الجزائري حفيظ الدراجي بعدما تجرأ على المس بالمغرب من خلال منشور بمواقع التواصل الإجتماعي، يتحدث فيه عن زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي للمغرب وعلى النظام المغربي.

 

وعلق المدير بفنوات بي ان سبورت المغربي محمد عمور على تغريدة الدراجي بالتويتر قائلا: ” حدودكم الغربية ؟؟ کالیفورنیا مثلا؟ من قال لك أصلا أننا نود فتح جد امها مع أمثالك؟ لأن ملك وسطر ألف سطر تحت كلمة ملك طلب فتح الحدود ( لأسباب قد لا يفهمها أمثالك ) تظنون أننا نحتاج إليكم؟ ثم القضية الفلسطينية ماذا فعلتم لها یا ببغاوات باستثناء الشعارات البومدينية البائدة؟

236382118 4380360561984642 1141980539702019605 n

ومن جهته رد الإعلامي المغربي يقنوات بي ان سبورت أمين السبتي على الدراجي بتدوينة نشرها على صفحته الفايسبوكية قائلا: “سبق و كتبت في موضوع الرد على من يكتبون عن بلدي المغرب و يحاولون نشر سمومهم لأهداف معروفة و مستعد للكتابة مرة أخرى”، مسارنا كمغاربة بي ان سبورتس معروف و نظيف لا تشوبه شائبه ، لم يكن فرد منا عميلًا لجهة معينة في يوم من الأيام”.

وأضاف المعلق أمين “بدأنا من السفح و تدرجنا عبر السلالم حتى بلغنا ما بلغناه اليوم ونسأل الله التوفيق في ما هو قادم، عدم ردي على الأقلام المأجورة أو المسيرة من جهات معلومة أو باحثة عن جمع المتابعين أو تمهد لمنصب يوم العودة ليس خوفًا ( الخوف من الخالق و ليس المخلوق )، لكن الرد يكون على المحترمين لا الحاقدين المارقين الذين لا يرون أبعد من أرنبة أنفهم”.
واختتم أمينس السبتي تدوينته قائلا: ” الرد عبر الجدران الفايسبوكية لم يكن يومًا مؤشرا على الوطنية و حب الأرض
تربيت على الرجولة و لا أجيد لعبة الأقنعة و الركوب على الأمواج ، لا خبز لي في الطلعات المزورة و الايفات والمنشورات التسويقية لجمع أكبر عدد من المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي ، أحترم الناس جميعا بمختلف جنسياتهم و مراكزهم و لا أقبل قلة الاحترام من أحدٍ مهما علا شأنه”.
122
وعبر مجموعة من المغاربة عبر التعليقات على منشورات الإعلاميين المغاربة عن سعادتهم وفخرهم بهم، منوهين بغيرتهم على وطنهم ومواجهة كل من سولت له نفسه التطاول على المغرب وعلى رموزه.

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع