إعادة انتخاب السفير هلال بالإجماع في مكتب المجلس التنفيذي لليونيسيف لسنة 2020
الرئيسية تقارير إعادة انتخاب السفير هلال بالإجماع في مكتب المجلس التنفيذي لليونيسيف لسنة 2020

إعادة انتخاب السفير هلال بالإجماع في مكتب المجلس التنفيذي لليونيسيف لسنة 2020

كتب في 8 نوفمبر 2019 - 2:10 م
الدعم المتزايد لمغربية الصحراء، ثمرة دبلوماسية نشطة وجهود تنموية على أرض الواقع

 

عبّر ـ و م ع

 

انتخبت مجموعة الدول الإفريقية في الأمم المتحدة بنيويورك، بالإجماع، للسنة الثانية على التوالي، عمر هلال السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، في منصب نائب رئيس المجلس التنفيذي لليونيسيف.

 

 

وسيسلم السفير هلال، الذي يرأس حاليا المجلس التنفيذي لليونيسيف برسم سنة 2019، هذا المنصب إلى البنغلاديش اعتبارا من يناير 2020، وذلك وفقا لمبدأ التناوب بين المجموعات الإقليمية الخمس.

 

 

ويعكس دعم المجموعة الإفريقية لانتخاب السفير هلال نائبا للرئيس الثقة التي تحظى بها بالإجماع الدبلوماسية المغربية والتزام المملكة الموصول في الدينامية الدولية في مجال تعزيز حقوق الطفل وحمايتها، وكذا الإنجازات العديدة التي تحققت خلال فترة ولاية المغرب على رأس المجلس التنفيذي لليونيسيف برسم سنة 2019.

 

 

وهنأت المديرة العامة لليونيسف، هنريتا فور، السيد هلال على إعادة انتخابه، معربة عن سعادتها بمواصلة العمل معه، مرة أخرى، لاستكمال تنفيذ المشاريع الكبرى التي انطلقت في إطار جهود الدفاع عن حقوق الأطفال، والاستجابة لاحتياجاتهم الأساسية وضمان تنميتهم الكاملة.

 

 

وردا على مختلف رسائل التهنئة، قال السيد هلال “بفخر وتواضع أرحب بهذا الانتخاب الذي جددتم من خلاله، وللمرة الثانية، الثقة الكبيرة التي تضعونها في بلادي”.

 

 

وقال السفير “أشكركم جزيل الشكر على اختياركم وعلى ثقتكم في شخصي المتواضع، وأود أن أؤكد لكم التزام المغرب الثابت بمواصلة، إلى جانبكم، الجهود اللازمة للقيام بالمهمة التي أنطتموها بي، ألا وهي العمل على ترسيخ الحقوق الكاملة للأطفال في جميع أنحاء العالم”.

 

 

كما أكد، في هذا الصدد، على أن المغرب جعل حماية حقوق الطفل خيارا استراتيجيا لا رجعة فيه، مشيرا إلى أن المملكة تتوفر على رؤية واضحة لحماية حقوق الأطفال، وذلك بفضل التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، والانخراط الشخصي لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم، رئيس المرصد الوطني لحقوق الطفل وسفيرة الأمم المتحدة للطفولة.

 

 

ويعد المجلس التنفيذي لليونيسيف الهيئة المشرفة على جميع أنشطة هذه الوكالة الأممية. ويسهر، بشكل خاص، على أن تستجيب المشاريع الميدانية للمنظمة لاحتياجات البلدان المستفيدة وأولوياتها، وأن تتوافق مع المبادئ التوجيهية التي وضعتها الجمعية العامة والمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، وكذا الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الطفل.

 

 

ويشار إلى أن رئاسة السيد هلال للهيئة التنفيذية لليونيسيف برسم سنة 2019 قادته إلى زيارات ميدانية إلى كل من كولومبيا والدنمارك. وقد هنأته السيدة هنرييتا فور، في أكثر من مناسبة، على قيادته وعلى جميع الجهود المبذولة في المجلس التنفيذي، من أجل دعم إصلاح أساليب عمل اليونيسيف، وتسهيل المفاوضات بشأن قرارات المجلس وتعزيز التوافق.

 

 

كما أعربت عن ارتياحها البالغ للتعاون النموذجي من قبل المغرب، الذي حظي بتقدير كبير من قبل موظفي هذه الوكالة الأممية، وكذا من جانب 36 بلدا عضوا في المجلس التنفيذي.

 

 

وتكتسي إعادة انتخاب السفير عمر هلال داخل مكتب المجلس التنفيذي لليونيسيف، أهمية خاصة بالنظر إلى الاحتفال، هذه السنة، بالذكرى السنوية الثلاثين لاعتماد الاتفاقية الدولية المتعلقة بحقوق، وهي مناسبة للوقوف على حصيلة تنفيذها والاتفاق على أفضل التدابير التي يتعين اتخاذها لفائدة الأطفال في العالم خلال العقود القادمة.

 

 

 

 

شاهد ايضا

الملك محمد السادس – نتحمل جميعا أمانة الحفاظ على الوحدة الوطنية والترابية

صور نادره ورائعه لطفوله جلاله الملك محمد السادس

اترك هنا تعليقك على الموضوع

-
التالي
آخر الأخبار : إشهار السلاح الوظيفي لتوقيف شاب هائج بقلعة السراغنة  «»   الولايات المتحدة تصل لعتبة ال100 ألف حالة وفاة بسبب كورونا  «»   موقع إلكتروني مكسيكي يؤكد على مغربية الصحراء “بحكم الواقع وبقوة القانون”  «»   كوريا الجنوبية تصدم العالم و تعيد فرض قيود التباعد الاجتماعي بسبب بؤر لفيروس كورونا  «»   ارتفاع عدد حالات الإصابة بكوفيد-19 بالمملكة لـ7636  «»   الدار البيضاء: توقيف شخص بتهمة احتجاز ابنه القاصر وتعريضه للضرب والجرح  «»   أمريكا..محلات تجارية ” تفرض ضريبة كورونا” على الزبائن  «»   نور الدين: الجزائر تسخر إمكانتها الإعلامية ضد المغرب و برنامج تلفزي فرنسي يزعجها  «»   محامي رفيق بوبكر.. بلا منكبرو الموضوع او الفيديو راه مجرد خطأ  «»   ربحت مليار شنو دير بيه..سولنا المغاربة سمعو باش جاوبوا  «»