fbpx

إطلاق المرحلة 3 من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

16 نوفمبر 2018 - 9:38 ص

عبر _ متابعة 

فرضت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية نفسها على مر السنين كصورة مشر فة، وفلسفة قوية، وهي تستعد حاليا للشروع في عملية تأهيل لتصحيح أوجه القصور التي طبعت المرحلتين السابقتين من خلال تركيز تدخلاتها على الإنسان، مع التركيز على الأجيال الصاعدة والفئات الاجتماعية الهشة، وذلك بهدف إعادة الأمل ومكافحة مختلف مظاهر الإحباط.

وسيطلق هذا المشروع الملكي الهام، الذي يولي صاحب الجلالة الملك محمد السادس اهتماما بالغا لنجاحه، مرحلته الثالثة، وهي برنامج يمتد لخمس سنوات (2019 – 2023) بغلاف مالي هام يقدر بحوالي 18 مليار درهم. وقد تم وضع تصوره وفق هندسة جديدة تهدف إلى إرساء المزيد من التماسك والفعالية للوصول بشكل أعمق إلى السكان المستهدفين.

وبعد مرحلتين غنيتين بالإنجازات، تطلبتا ميزانية إجمالية قدرها 27 مليار درهم، منها 10 مليار درهم للمرحلة الأولى ما بين سنتي 2005 و 2010، و17 مليون درهم خصصت للمرحلة الثانية ما بين 2011 و 2015، يبدو أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية هي ضحية نجاحها، مسجلة فقدان بعض من زخمها الذي أثر على عملها، بسبب تشتت الجهود والتركيز على الخصوص.

وتم وضع التصور الخاص بالمرحلة الثالثة من هذه المبادرة الملكية، التي أطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس في شتنبر الماضي، وفق مقاربة جديدة لمعالجة الاختلالات التي طبعت المرحلتين الأولى والثانية، وبهدف إعطاء نفس جديد من خلال الاستفادة من المكتسبات المحققة آنفا، وإعادة تركيز الجهود حصرا على تنمية الرأسمال البشري.

وتتمثل فكرة هذا النقد الذاتي في التركيز على تعزيز جودة الخدمات المقدمة في ثلاثة قطاعات رئيسية، وهي التعليم والصحة والقدرة على التشغيل، وليس الانخراط بقوة فقط على مستوى إقامة البنى التحتية، كما كان الحال عليه خلال المرحلتين السابقتين.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )