إسبانيا تصفع البوليساريو وتضرب أطروحتها الانفصالية في الصميم بإزالة “علمها” من خريطة إفريقيا

اسبانيا

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

28 مايو 2020 - 8:55 م

زربي مراد ـ عبّر

 

 

واصلت قيادة البوليساريو مدعومة بجهازي الدبلوماسية والمخابرات الجزائريتين، هجومها على وزيرة الخارجية الاسبانية، أرنتشا غونزاليس لايا، وذلك من خلال حملة إعلامية جديدة، على خلفية حذفها علم الجبهة الانفصالية من خريطة إفريقيا عند تهنئة وجهتها، أمس الأربعاء، للأفارقة بمناسبة “يوم إفريقيا”.

 

 

وأثارت خطوة وزيرة الخارجية الإسبانية سعار جبهة جبهة “البوليساريو” في إسبانيا، حيث أعربت ممثليتها عن رفضها للخطوة التي أقدمت عليها غونزاليس، بحذف علم ما وصفته ب”الجمهورية الصحراوية” من الخريطة خلال تهنئتها للأفارقة بمناسبة يوم أفريقيا الذي يصادف الذكرى ال57 لإنشاء منظمة الوحدة الإفريقية، التي أصبحت تحمل اسم الإتحاد الإفريقي.

 

واحتج ممثل جبهة البوليساريو في إسبانيا، عبدالله العرابي، على الخطوة الإسبانية، واصفا إياها ب”الخطأ” والاستفزاز، وراسل وزارة الخارجية الإسبانية، للاحتجاج، داعيا إياها إلى “تصحيحه”.

 

 

ووجهت وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية، أرنتشا غونزاليس، رسالة إلى رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فاكي، وإلى جميع الدول الإفريقية بمناسبة “يوم إفريقيا”، الذي تم الاحتفال به يوم 25 ماي.

 

 

وفي تغريدتها على “تويتر”، كتبت الوزيرة الإسبانية تقول: “إلى جميع الأفارقة، نتمى لكم يوما إفريقيا سعيدا”، مرفقة تهنئتها بخريطة رسمية للاتحاد الإفريقي لا يظهر فيها “علم” الجمهورية الصحراوية الوهمية.

 

 

وكانت البوليساريو حاولت استغلال “يوم إفريقيا” لترديد أسطوانتها المشروخة في قصاصة لوكالة الأنباء الجزائرية وزعمت أنها “عضو مؤسس للاتحاد الإفريقي”، متعمدة التجاهل أن “يوم إفريقيا” يخلد ذكرى تأسيس منظمة الوحدة الإفريقية، غير أن تغريدة وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية ضربت أطروحة الجبهة الانفصالية في الصميم وشكلت ضربة قاصمة لها.

 

 

يشار إلى أن الدول الإفريقية تحتفل ب “يوم إفريقيا” الذي يخلد الذكرى السنوية لتأسيس منظمة الوحدة الأفريقية فى 25 ماي 1963.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب