إسبانيا تؤيد الحكم الذاتي في الصحراء المغربية وتدق آخر مسمار في نعش البوليساريو وكابرانات الجزائر

تقارير كتب في 18 مارس، 2022 - 22:12 تابعوا عبر على Aabbir
الحكم الذاتي

بعد دول مهمة ووازنة في العالم على غرار الولايات المتحدة الأمريكية، ألمانيا، المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة…، أخيرا عادت إسبانيا لجادة الصواب لتلتحق بركب الدعم الدولي الوازن المؤيد للموقف المغربي الرامي إلى تسوية النزاع المفتعل في الصحراء وفق مقاربة الحكم الذاتي.

مدريد وفي رسالة تاريخية بعث بها رئيس حكومتها بيدرو سانشيز إلى الملك محمد السادس، اختارت القرار الصائب اتجاه المملكة المغربية وهي تعتبر مبادرة الحكم الذاتي، التي قدمت في عام 2007، “مبادرة جدية وذات مصداقية وواقعية لحل نزاع الصحراء”.

و يأتي موقف إسبانيا الجديد من قضية الصحراء المغربية، ليؤكد بما لا يدع مجالا للشك، أن مخطط الحكم الذاتي الذي يقترحه المغرب، بات معترفا به على نطاق واسع ومدعوما من قبل المجتمع الدولي.

والأكيد أن انضمام إسبانيا لركب الدول الداعمة لمقترح الحكم الذاتي، لاسيما وأنها المستعمر السابق للأقاليم الجنوبية للمملكة، من شأنه أن يكون بمثابة آخر مسمار يدق في نعش الأطروحة الانفصالية لمرتزقة البوليساريو.

و كما كان متوقعا، أشعل القرار الإسباني المؤيد للحكم الذاتي، سعار عصابات البوليساريو، حيث خرجت أبواقها لتهاجم مدريد وتوجه إليها سيلا من الاتهامات.

وفي هذا السياق، اعتبر مندوب البوليساريو في إسبانيا، عبد الله عرابي، أن قرار تأييد الحكومة الإسبانية لمقترح الحكم الذاتي مرده الخضوع للضغط والابتزاز المغربي، على حد تعبيره.

و قال ممثل البوليساريو في مقابلة مع وكالة “أوروبا بريس”، أن الحكومة الإسبانية “تحاول باستمرار إرضاء المغرب” منذ سنوات، وتواصل نهج سياسة “الغموض”، الذي لا يتوافق بحسبه مع مسؤوليتها في الإقليم.

والخلاصة أن المبادرة الإسبانية الجريئة تشكل هزيمة دبلوماسية مذلة للجزائر وربيبتها البوليساريو، كما أنها بمثابة رصاصة الرحمة التي أطلقت على الأطروحة الانفصالية في منطقة الصحراء المغربية، وبالتالي لن تترك أمام أعداء الوحدة الترابية للمملكة المغربية من حيلة غير التسليم بالأمر الواقع والتباكي على سنوات ضاعت وأموال هدرت لهثا وراء السراب.

زربي مراد – عبّر

اترك هنا تعليقك على الموضوع