إجلاء السكان من جزيرة في بابوا غينيا الجديدة بسبب ثورة بركان

عبّــر ـ وكالات

قال الصليب الأحمر في بابوا غينيا الجديدة، اليوم الأحد، إنه يجري إجلاء نحو 1500 شخص من على جزيرة على الساحل الشمالي للبلاد بعد ثوران بركان قريب.

وبدأ بركان في جزيرة كادوفار، التي تقع على بعد نحو 24 كيلومترا شمالي البر الرئيسي للبلاد، يثور في الخامس من يناير، مما دفع إلى إجلاء 590 شخصا من كادوفار إلى جزيرة بلاب بلاب المجاورة.

وبعد أن قذف الرماد لعدة أيام، وصل البركان لمرحلة الانفجار يوم الجمعة وذكر مرصد راباول للبراكين أنه قذف بصخور ملتهبة وبأدخنة من ثاني أكسيد الكبريت.

وقررت الحكومة إخلاء بلاب بلاب أيضا بسبب صعوبة وصول الإمدادات للناس على الجزيرة وبسبب الخطر الذي يشكله ثوران البركان.

وقال الأمين العام للصليب الأحمر في بابوا غينيا الجديدة يوفيناما روفا عبر الهاتف من العاصمة بورت مورزبي إن من يتم إجلاؤهم ينقلون إلى البر الرئيسي للبلاد وإن اللجنة الدولية للصليب الأحمر وفرت نحو 87 ألف كينا (26274 دولارا) لمساعدتهم.

وقال “سارع الناس هناك على الفور إلى الهرب مع ثوران البركان. ولذلك فهم في حاجة فورية للغذاء والماء والمأوى والملابس أيضا”.

وفي أحدث نشرة صدرت اليوم الأحد، قال المرصد إن قبة من الحمم يمكن رؤيتها في كادوفار من البحر أسفل سحب من الدخان الأبيض الكثيف التي ترتفع إلى 600 متر فوق مستوى سطح البحر.

وأعلنت وزيرة الخارجية الاسترالية جولي بيشوب على تويتر أن حكومة بلادها ساهمت بإمدادات إنسانية تبلغ قيمتها 25 ألف دولار استرالي (19775 دولارا أمريكيا) للمتضررين من ثورة البركان.

loading...
loading...
loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.