‪ ‪

أيها المفسدين والانتهازيين .. إبتعدوا عن الوالي كريم قسي لحلو و انفثوا سمومكم بعيدا عن مقر الولاية

التجنيد

 

ياسين مهما

 

منذ الإعلان عن تعيين جلالة الملك للسيد كريم قسي لحلو والي على جهة مراكش آسفي عاملا على عمالة مراكش بدأت لوبيات المصالح تتحرك للتقرب منه أملا في قضاء مصالح خاصة.

 

جهة مراكش آسفي على غرار العديد من جهات المملكة هناك مجموعة من الأشخاص الوصوليين و الانتهازيين الذين يسعون لقضاء مصالحهم الخاصة على حساب المصلحة العامة.

 

فهناك سماسرة و بعض المسؤولين الذين يعرفون من أين تؤكل الكتف، يتخذون مجموعة من الطرق و الوسائل للتقرب من الوالي الجديد الذي يتم تعيينه بحهة مراكش آسفي ، فهناك من يلجأ إلى مرافقة الوالي أينما حل و ارتحل و لا يتوانى في المشاركة في الأنشطة الرسمية للوالي لا لشيء سوى للتقرب منه، و هناك من يقوم بمرافقته حتى في سفرياته للخارج خاصة إذا تعلق الأمر بأداء مناسك العمرة، و هناك من يتعمد تسجيل أبنائه بالمؤسسة التعليمية التي يدرس بها أبناء العامل (إن كان له أبناء مازالوا في طور الدراسة)، و هناك من يلجأ إلى منطق الولائم و “الزرود” و توجيه الدعوات للوالي من أجل تشريفه بالحضور سواء بمناسبة أو من غير مناسبة… المهم كل يتخذ طريقته التي تبدو له ناجعة للتقرب من الوالي ليس بهدف المشاركة في تنمية المدينة أو الإقليم أو الجهة و لكن بهدف قضاء مآربهم الخاصة ، فهناك من يسعى إلى الحصول على رخص استثنائية في مجال العقار، و هناك من يتطلع للحصول على مشاريع و امتيازات، و هناك من يتطلع إلى استغلال أموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، و هناك من يسعى إلى استغلال تقربه من الوالي في الحملات الانتخابية، وهناك من يسعى للحصول على مأذونيات النقل المزدوج ، وهناك من يسعى للحصول على بطاقات الإنعاش الوطني ، وهناك…و هناك…و هناك…لكل هؤلاء نقول اتركوا الوالي كريم قسي لحلو يعمل بأريحية و انفثوا سمومكم بعيدا عن مقر الولاية، لاتحلموا كثيرا ابتعدوا عن السيد والي الجهة واتركوا الرجل يشتغل ، كفى من النفاق والتملق وطلب القرب وبيع الوهم ، جهة مراكش آسفي أكبر من حلمكم وأكبر بكثير منكم ، اتركوا الرجل يرمم البيت أولا ، لا تحاولوا إلهائه بأن يزيغ وينحرف عن طريق برنامجه التنموي، كفاكم اصطيادا في الماء العكر ،كفاكم حملات قذرة ضد الوالي كريم قسي لحلو ،كفاكم مؤامرات فاشلة التي تحاك بمعيتكم من طرف بعض الديناصورات والتماسيح ضد والي الجهة، كفى من التشويش و الإدعاء بأنكم آبناء مكة وأدرى بشعابها ، ولتخجلوا من أنفسكم فإنكم تعودتم على الريع والفساد ؛ “اتركوا الوالي يشتغل في هدوء شافاكم الله .

 

و للوالي كريم قسي لحلو نقول احترس كل الاحتراس من لوبي المصالح الخاصة و لا تضع ثقتك فيهم لأن شرهم أكثر من خيرهم.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق