fbpx

أنقذوا ساكنة أيت ايعزة من تسونامي دخان المطرح الجماعي قبل وقوع الكارثة!!!

تارودانت

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

25 أكتوبر 2020 - 11:38 ص

خالد أنبيري-عبّــر

 

 

عاشت ساكنة الجماعة الترابية أيت ايعزة إقليم تارودانت، مساء أمس السبت، وضعا كارثيا وأزمة بيئية خانقة، بسبب الأدخنة المتطايرة من المطرح الجماعي للمدينة، والقريب من الأحياء السكنية، حيث اندلعت نيران كثيفة به غطت أدخنتها سماء المدينة، ما تسبب في اختناق الجو بها وسط غضب واستياء عارم لساكنة المدينة.

 

وتعالت احتجاجات المواطنين عبر وسائل التواصل الإجتماعي، بسبب هذه الكارثة البيئية، حيث نشر العديد من شباب المنطقة صورا توثق للأدخنة المتصاعدة والتي غطت سماء المدينة، مطالبين من الجهات المسؤولية تحمل مسؤوليتها في هذه الكارثة البيئية التي أصبحت نقطة سوداء تؤرق بال الساكنة، وكذا المسؤولين بالمجلس الجماعي، الذين تقع المسؤولية الكبرى على عاتقهم لايجاد حل لهذه الأزمة البيئية التي تسببت منذ مدة في إصابة عدد من الأطفال وكذا الشيوح بأمراض مزمنة مرتبطة بالجهاز التنفسي.

 

وتسائل آخرون، إلى متى سيبقى الوضع على هذا الحال؟ خصوصا وأن المدينة تشهد تسونامي كبير من الأدخنة المرفوقة بروائح كريهة منبعثة من الأزبال المحترقة بالمطرح الجماعي، مما يخلق اختناقا لسكان أحياء المدينة، خصوصا الأطفال والشيوخ الذين أصبحت حياتهم مهددة بالخطر مالم يتم ايجاد حل مستعجل لهذه الكارثة البيئية الكبيرة.

 

وحمل عدد من المحتجين مسؤولية الأزمة البيئية الخانقة التي تشهدها المدينة، للمجلس الجماعي، باعتباره المسؤول عن هذا المطرح، مطالبين منه الإسراع لايجاد حل لهذا المشكل التي يعتبر نقطة سوداء بالنسبة للمجلس.

 

ونشر رئيس المجلس الجماعي لأيت ايعزة، تدوينة على حسابه الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك”، يلمح فيها إلى أن اندلاع الحرائق المتوالية بالمطرح الجماعي يتم بفعل فاعل، حيث كتب “مرة أخرى يصر منعدمو الضمائر لحساباتهم الخاصة على إيذاء الناس بإشعال حرائق بالمطرح الجماعي باستعمال مواد تساعد على سرعة الانتشار، كل الشكر لعمال البلدية الذين تمكنوا اخيرا وحتى وقت جد متأخر من الليل من اخماد لهيب الحرائق، وعلى رأسهم الاخ رشيد باحمدون”.

 

ويبدو أن الرئيس المذكور، يتهم من خلال هذه التدوينة طرفا معينا في التورط بإشعال النار في المطرح الجماعي في وقت متأخر من الليل، خصوصا وأنه أشار إلى استعمال مواد تساعد على سرعة الإنتشار، مما يجعلنا أمام جريمة تستدعي تدخل الجهات المختصة وفتح بحث قضائي، لتحديد المتورطين في هذا الفعل، وتحديد نوعية هذه المواد ومصدرها، فهل يتوجه المجلس الجماعي بصفته المسؤول على تدبير شؤون ساكنة المدينة بشكاية للنيابة العامة بتارودانت، لفتح بحث قضائي لتحديد المتورطين في إضرام النار في هذا المطرح وتعريض حياة سكان المدينة للخطر؟ أم أن الحال سيبقى على ما هو عليه؟ واستمرار معاناة المواطنين بالمدينة، في ظل تأخر ايجاد حل نهائي بنقل هذا المطرح من المكان المتواجد به حاليا بالقرب من تجمعات سكنية يعاني سكانها الويلات يوميا.

 

وطالب أيضا عدد من المواطنين بأيت ايعزة، بالإسراع في ايجاد حل لهذه المعظلة والكارثة البيئية، والتي جعلت العديد من سكان المنطقة يفكرون في الرحيل عنها، خصوصا وأن مجالها البيئي لا يساعد على البقاء بها، في ظل الحرائق المتكررة للمطرح الجماعي، والروائح الكريهة المنبعثة من الأنشطة الصناعية والإنتاجية للتعاونية الفلاحية كوباك “الجودة”.

 

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب