“أنا خائف بأني لن أراك مجددا يا أمي”.. هكذا كانت نهاية الشاب “سليمان الحليمي” صاحب المقولة المؤثرة في عرض البحر

حوادث كتب في 25 أبريل، 2021 - 21:08
أنا خائف بأني لن أراك مجددا يا أمي"

زربي مراد – عبّر

 

لفظ شاطئ الريفيين بمدينة الفنيدق، أمس السبت، جثة شاب ينحدر من مدينة طنجة ويدعى سليمان الحليمي، وذلك بعد أيام من إختفائه.

ووفق المعطيات المتوفرة، فإن الضحية يُرجح بقوة أنه حاول الهجرة إلى سبتة عن طريق السباحة، إلا أنه لم يتمكن من ذلك وتعرض للغرق وفارق الحياة.

و كان الضحية قد نشر قبل أيام من مصرعه، تدوينة على صفحته الفايسبوكية، يُعلن فيها عن رغبته في الهجرة، حيث قال:”أنا خائف أنني لن أراك مجددا يا أمي ..فأنا لن أضمن الوصول ..فكيف لي أن أضمن الرجوع”.

و خلفت واقعة وفاة الشاب الطنجاوي في عرض البحر وخروج جثته للشاطئ وهي بتلك الحالة المزرية، حالة من الأسى والحزن في نفوس المواطنين.

كما خيمت حالة من الحزن على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أعرب النشطاء المغاربة عن سخطهم من الأوضاع الاجتماعية التي تدفع شبابا في مقتبل العمر للمغامرة بحياتهم بحثا عن مستقبل أفضل خارج الوطن.

 

جثة مهاجر

اترك هنا تعليقك على الموضوع