أمين رغيب وسط موجة غضب عارمة واتهامات بالتشهير بالمغربيات بغرض الربح المادي

مجتمع كتب في 9 فبراير، 2024 - 10:00 تابعوا عبر على Aabbir
أمين رغيب
عبّر

 

وجد خبير المعلوميات والأمن الرقمي، أمين رغيب، نفسه وسط عاصفة من الانتقادات اللاذعة وموجة غضب عارمة على منصات التواصل الاجتماعي، على خلفية حديثه عما وصفها بفضيحة من العيار الثقيل، وتتعلق بتعرض هواتف ذكية للقرصنة، ما تسبب في انتشار صور مخلة بالحياء وغير لائقة لمجموعة من الفتيات قاموا بالتقاطها عبر تطبيق “سناب شات”.

وكان أمين رغيب قد أثار ضجة كبيرة عبر منصات التواصل الاجتماعي بعد ظهوره في “لايف” على صفحته الرسمية على الفايسبوك، أثار من خلاله انتباه مستعملي السوشل ميديا إلى وجود “ملفات” تضم صورا وفيديوهات مخلة بالحياء لفتيات مغربيات استعلمن تطبيقات الهواتف الذكية.

وقال رغيب أن هناك فتيات صورن أنفسهن بتطبيق “سناب شات” مثلا، ليجدن صورهن وفيديوهاتهن في مجموعة على شكل google drive وهن عاريات.

وأضاف رغيب أن عددا من هواتف المغاربة، ذكورا وإناثا، تعرضت للقرصنة، لافتا إلى أن هناك فيلات ومنازل للكراء مجهزة بكاميرات المراقبة الغاية منها تصوير الناس على غفلة منهم ودون علمهم.

وأشار خبير المعلوميات والأمن الرقمي إلى أن “صور الأشخاص المقرصنة هواتفهم مرفقة بأسمائهم الكاملة”.

وتعرض أمين رغيب لهجوم شرس على منصات التواصل الاجتماعي، حيث أجمعت ردود الأفعال الغاضبة على أنه ارتكب جريمة أخلاقية، متهمينه بشن حملة تشهير واسعة بالنساء المغربيات.

كما اتهمت ردود النشطاء المغاربة، رغيب باختلاق كذبة بغرض الإشهار لنفسه وزرع الخوف في النفوس، في أفق الاستعانة به كمتخصص في مجال المعلوميات لفحص هواتف الضحايا مقابل مبالغ مالية خالية.

واستنكر كثيرون منح رغيب الذباب الإلكتروني الجزائري، فرصة للطعن في شرف المغربيات وتشويه سمعتهن، لاسيما بعدما عمد كثير من منعدمي الضمير على مشاركة صورهن.

ودعا البعض لمحاسبة أمين رغيب على جريمة التشهير وحملته الدعائية، وكذا نشر معلومات لا أساس لها من الصحة لأغراض ربحية صرفة، مشددين على أن العدل يقتضي اتخاذ الإجراءات القانونية في حقه، خصوصا وأن نشر معلومات مغلوطة يكلف صاحبه السجن كما حدث مع “اليوتيوبر” “مي نعيمة البدوية”.

وفي هذا السياق، علق أحد النشطاء مهاجما أمين رغيب:”لقيتي الجنس والإباحية مربحين ووليتي فينما تبغي تجيب التفاعل ولا تشهر ديك البنيقة عندك كاتجبدهم وتخلي نص في المغرب داخل للمواقع الاباحية كيقلب وكايولي كلشي مفرج في الحرام!!”.

وعلق آخر يقول:”المسمى رغيب معروف بمثل هذه الخرجات، لكن أين دور الأمن في التحقق من هذا الادعاء ومعاقبة هذا الشخص إن كان الأمر فقط كذب؟”.

وأضاف ناشط آخر قائلا:”راه امين راغب هو اللي دار هاذ الضجة و فيق العمى بضريب الحجر و خاص ش وقفة قانونية معاه من نهار دار لايف و قالها عاد بنادم بدا يقلب”.

تابعنا على قناة عبّر على الواتساب من هنا
تابع عبّر على غوغل نيوز من هنا

اترك هنا تعليقك على الموضوع