ألا يخجل الأهلاوية من الاعتراض على اللعب بمركب محمد الخامس

رياضة كتب في 10 مايو، 2022 - 19:30 تابعوا عبر علىAabbir DMCA.com Protection Status
الأهلي محمد الخامس

بإعلان الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف” رسميا عن استضافة مركب محمد الخامس بالدار البيضاء لنهائي دوري أبطال إفريقيا في نسختها الحالية، حتى سارعت جماهير النادي الأهلي المصري إلى إطلاق هاشتاج على “التويتر“، تحت عنوان “وقف فساد الكاف”.

والسؤال هو لماذا تعترض مكونات النادي الأهلي المصري على اختيار مركب محمد الخامس لاستضافة نهائي عصبة الأبطال الإفريقية مع أن القرار تم اتخاذه بشكل ديموقراطي؟!!

فكما هو معلوم، فقد فتح الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف” باب ترشيحات جميع الدول الإفريقية حسب المعايير المتاحة لكل موسم، ويتم بعد ذلك التصويت بين أعضاءها في مقره بمصر، وذلك منذ إلغائه لنظام الذهاب والإياب في النهائي بعد فضيحة رادس 2019، ورأسية وليد الكرتي التي زعزعت أركان الفساد في القارة السمراء.

وفي سنة 2020، ورغم تواجد فريقين مصريين في نصف النهائي وهما الأهلي والزمالك مقابل فريقين مغربيين هما الوداد والرجاء البيضاويين، تم التصويت بالأغلبية لصالح ملعب القاهرة، فهل تم احترام مبدأ تكافؤ الفرص حينها؟!!

أما خلال 2022 والتي أقامت مكونات الأهلي الدنيا ولم تقعدها، فإن مصر لم تتقدم بطلب الترشيح لاحتضان النهائي القاري، والتصويت أسفر عن فوز المغرب بأغلبية ساحقة بما فيه تصويت رئيس الاتحاد المصري، هاني أبو ريدة، نفسه لصالح ملعب محمد الخامس أمام السينغال ليس حبا في المغرب طبعا، ولكن تفاديا للحرج بعدما سبق واحتج على التظيم في ملعب السينغال الجديد لدى منازلة أسود التيرانغا للفراعنة، لحساب الدور الحاسم المؤهل لمونديال قطر.

والأكيد، أنه وحسب ديمقراطية التصويت المُعتمد عليه وكما فازت مصر بتنظيم نهائي 2020، فالمغرب كذلك يستحق بجدارة تنظيم نهائي هذه النسخة بغض النظر عن طرفي المباراة وعلى الأشقاء المصريين ألا يعترضوا على الديموقراطية ويقبلوها كما قبلوها بالأمس القريب عندما كانت في صالحهم.

وما يثير الاستغراب أن تخرج الجماهير الأهلاوية لتطالب بوقف الفساد داخل “الكاف”، مع أن مقر الأخير بالعاصمة المصرية وطالما كان هذا المعطى عاملا مساعدا على حصد المنتخبات والأندية المصرية لعدد من الألقاب القارية.

والواضح أن الجماهير الأهلاوية تناست أن فريقها تأهل بفضيحة تجاوز صداها الحدود وتحولت إلى مادة دسمة للصحافة العالمية عندما أوهم مخرج مباراة الأهلي والرجاء ومعه حكام تقنية “الفار” الجزائريون، الحكم الرئيسي بوجود ضربة جزاء مع أنها خيالية والكرة لم تلمس غير فخد اللاعب الرجاوي، فهل تم التحقيق في الفساد الذي أوصل نادي القرن للأدوار النهائية من دوري الأبطال؟!!

ويبدو أن الجماهير الأهلاوية لا تعلو وجوه المنتسبين إليها، حمرة الخجل وإلا لما طالبوا “الكاف” بوقف الفساد مع أن فريقها متورط في الفساد وكان يجب أن يفتح تحقيق في ظهور نائب رئيس المريخ السوداني، محمد سيد أحمد سر الختم، في فيديو يتحدث فيه عن اتفاقية بين إدارتي فريقي المريخ والأهلي المصري في بطولة عصبة الأبطال الإفريقية.

وقال نائب رئيس المريخ السوداني في الفيديو المسرّب عبر مواقع التواصل الاجتماعي:“كان هنالك جدل بشأن الفائدة التي سنجنيها من اللعب في مصر، لكن حقيقة تلقينا وعودا بأن الأهلي سوف يتغلّب على الهلال السوداني وصن داونز الجنوب أفريقي ذهابا وإيابا، ويمنحنا نقاط إحدى المباراتين التي سنلعبها معه، إضافة إلى تقديم الأهلي هدية للمريخ عبارة عن اثنين من اللاعبين المحترفين واستضافة مجانية في حال الموافقة على اللعب في مصر، ووافقنا بسبب تلك المغريات”.

وليكن في علم الجماهير الأهلاوية، أن المغرب تقدم بالترشيح عندما كان 16 فريقا في سباق البطولة بداية من دور المجموعات، ولا أحد كان يعلم الغيب إن كان الوداد سيصل النهائي، كما لم يعترض أحد مثلما يحدث اليوم، وبالتالي فلا داعي لخطاب المظلومية والتباكي.

عبّر-زربي مراد

تابعوا عبر علىAabbir

اترك هنا تعليقك على الموضوع