‪ ‪

أكثر من 4900 طالب مغربي يتابعون دراستهم بالجامعات الإسبانية

التجنيد

مصطفى طه ـ عبّـر

الانفتاح العملي يعتبر من أهم العوامل الرئيسية، التي تعزز العلاقة بين المملكتين المغربية والاسبانية، حيث جامعات هذه الأخيرة، تعرف إقبالا كثيفا من طرف الطلبة المغاربة، لاستكمال دراستهم، ورغبتهم في الالتحاق بالجامعات الاسبانية، يؤكد جودة التعليم العالي في هذا البلد، الأوربي المتوسطي.

 

فحوالي عشرون جامعة، من مختلف الأقاليم الاسبانية، شاركت مؤخرا وبالضبط في شهر يناير الأخير، بمدن طنجة، والدار البيضاء والرباط، في الدورة الثالثة من معرض الجامعات الاسبانية، الهدف من هذا الحضور القوي، هو تشجيع الطلبة المغاربة، لمواصلة دراستهم بإسبانيا.
فالجامعات الاسبانية، يدرس بها أكثر من 4900 طالب مغربي، بمختلف الشعب، كالصيدلة، والطب، والهندسة المعمارية، ومختلف فروع الهندسة، وأيضا في تخصصات، من قبيل الترجمة، والترجمة الفورية، ويوجد من بينهم 1000 طالب على مستوى، الماستر والدكتورة.
جدير بالذكر، أن ما يقارب 190 ألف، من أبناء الجالية المغربية المقيمين بإسبانيا، يتابعون دراستهم في مدارسها.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق