fbpx

أكادير.. فعاليات رياضية بأنزا تستنكر وضعية فريق النجم وتدعو لتشكيل مكتب جديد

أكادير

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

12 سبتمبر 2020 - 9:17 م

خالد أنبيري-عبّــــر

 

 

في ظل الوضعية الكارثية لفريق نجم أنزا واستمرارها للموسم الرياضي الثالث على التوالي، أصدرت مجموعة من الفعاليات الرياضية بمنطقة أنزا مدينة أكادير، وبعض قدماء الفريق، بيانا استنكاريا، نستنكر من خلاله تعنت المكتب المسير لنجم أنزا، والذي قدم أغلبية أعضائه استقالتهم، دون تجاوبهم مع نداءات الفعاليات الأنزاوية الغيورة على هذا الفريق، مع استمرار وتضاعف التصدعات الداخلية بالمكتب، والتي أدت إلى حصد الفريق المزيد من النتائج الكارثية،خلال الموسم الحالي، مما تسبب حسب البيان في تشويه وتلطيخ سمعة تاريخ نجم أنزا الذي دافع عليه رجلالته منذ سنة 1969.

 

ورصد البيان الذي يتوفر موقع “عبّر.كوم” على نسخة منه، والموقع من طرف مجموعة من الفعاليات الرياضية والمدنية بمنطقة أنزا، مجموعة من الإختلالات أهمها، استمرار الفساد المنتشر داخل فريق نجم أنزا مند سنوات، وجعل الفريق  إرثا لأشخاص من المكتب تتحكم في صنع قراراته المصيرية على مستوى توزيع المهام التدبيرية و التقنية و المالية، دون احترام مبدأ المقاربة التشاركية، كشكل من أشكال تجسيد الديمقراطية المحلية، لدى الجمعيات المدنية الرياضية، كقوى اقتراحيه فعالة مساهمة في بناء صرح المنظومة الرياضية.

 

وأضاف البيان، أن المكتب استمر على نفس سيناريو السنة الماضية، من خلال اللعب والحرص على عدم النزول الى القسم الثاني هواة، وهو ماترتب عنه السقوط هذه السنة وبطريقة مذلة ومهينة لتاريخ أنزا الرياضي، ناهيك عن عدم الاهتمام بالفئات الصغرى التي تعد نواة ومشتلا لتطعيم الفريق الأول، حتى تصبح خزانا للطاقات الواعدة ويستغنى بصفة تدريجية عن انتدابات تفوق 80 في المائة من خارج أنزا، إضافة الى التسيير العشوائي على المستوى الإداري والمالي في ظل غياب إدارة الفريق، والتعاقد مع أكثر من 3 مدربين بأجرة شهرية مرتفعة مقارنة مع وضعية الفريق المادية، وهو ما يعتبر هدرا للمال العام، وتسيير الفريق بثلاث أشخاص بعد استقالة الرئيس مند بداية الموسم وهو ما يعتبر خرقا لقانون 30/09، إضافة الى استمرار الفريق في هزائمه المتتالية مند بداية الموسم الرياضي 2019/2020.

 

 

واستنكرت أيضا الفعاليات الموقعة على البيان المذكور، غياب منخرطين فعليين وداعمين للفريق، وعدم قانونية منخرطي المكتب المسير المؤدى عنهم لغاية في نفس يعقوب، واعتبار الفريق بدون منخرطين رفم تحايل المكتب على القانون.

 

ومن خلال كل هذا، خلصت الفعاليات الرياضية والغيورين على فريق نجم أنزا في البيان المذكورة، إلى أن كل هذه المشاكل نتج عنها عدم تفعيل وأجراة مضامين ومنطوق الرسالة الملكية– بالصخيرات التي كشفت بنية الخلل داخل المنظومة الرياضية، داعية في نفس الوقت كافة القوى الرياضية الفعالة بالمدينة والمسؤولين، لتصحيح المسار بصياغة خارطة طريق بديلة تتمثل في استقالة باقي أعضاء المكتب المسير لإعادة الروح التي فقدها النادي و سمعة الرياضة بأنزا، وتشكيل مكتب مسير من كفاءات أنزا دون إدماج الوجوه القديمة، تسهر عليه على خلقه لجنة من كفاءات أنزا والتي ستقوم بالتشاور والتنسيق لتشكيل مكتب مسير منسجم ذو مصداقية وله دراية بالتسيير والتدبير.

 

ودعت أيضا، إلى عقد جمع عام في أقرب وقت ممكن من أجل تشكيل مكتب مسير جديد ووضع برنامج على المدى القريب لإعادة الفريق لمكانه الطبيعي، وعرض برنامج عمل المكتب المسير لنجم أنزا الرأي العام وعلى مواقع التواصل الإجتماعي، مع ضرورة إشراك قدماء نجم أنزا الفعلين في برنامج عمل المكتب وتصوره المستقبلي، باعتبارهم شريكا أساسيا للنهوض بوضعية الفريق المستقبلية، اضافة الى الدعوة والمطالبة بإبعاد الأشخاص الذين لهم انتماءات سياسية عن محيط الفريق وعدم خلط السياسة بالرياضة.

 

واختتمت الفعاليات الانزوية، بيانها، بالتأكيد على أنها ستعمل على التنزيل الفعلي لهذه المخرجات، من خلال تشكيل لجنة من كفاءات أنزا للإشراف على إرجاع الفريق لقانونيته، ومراسلة السلطة في أقرب وقت لعقد جمع عام وتشكيل مكتب مسير بعد التشاور مع الفعاليات والكفاءات الأنزاوية.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب