أطفال مشردون يتجولون بمدينة الدار البيضاء

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
أطفال مشردون يتجولون بمدينة الدار البيضاء

تابعنا على جووجل نيوز

17 فبراير 2020 - 6:13 ص

مصطفى طه – عبّر

 

 

رغم التحذيرات المتواصلة والمسترسلة منذ سنوات من مخاطر وجود عدد لا يستهان به من أطفال الشوارع بالعاصمة الإقتصادية الدار البيضاء، فيبدو أن هذه الآفة الاجتماعية الخطيرة، يتم التعامل معها بمنطق “كم حاجة قضينها بتركها”، حيث إن هناك حاليا عدد كبير من هؤلاء الأطفال، الذين يشكلون مجموعات، إذ لا يمكن لأي أحد التكهن بالتصرفات التي يمكن أن يقومون بها في أي وقت وكذلك المخاطر التي تواجههم يوميا.

 

 

وأصبحت أسر هؤلاء الأطفال الأبرياء، تعاني كثيرا بسبب غيابهم وذلك من خلال مغادرتهم لمنازلهم بسبب مشاكلها الإجتماعية، منها المعنوية والمادية، مشكلين بذلك خطرا على أنفسهم وعلى المحتمع.

 

 

وقال أحد المواطنين، لجريدة “عبّر.كوم”، أن السلطات العمومية مسؤولة عن إيجاد فضاء لإستقبال هؤلاء الأطفال، الذين يستحقون الرعاية و المتابعة والعلاج النفسي، وهذا أمر لابد أن يشكل أولوية لدى الجهات المسؤولة وبالضبط وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة التي تتراسها جميلة المصلي.

 

 

هذه الظاهرة الإجتماعية السلبية، تشوه صورة أكبر مدينة مغربية، حيث ينضافون إلى أفواج من المتسولين والمختلين عقليا، الذين أصبحوا يفضلون المحطة الطرقية اولاد زيان، وإشارات المرور من أجل التسول والحصول على بعض الدراهم.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب