أزيلال..الغرق ينهي حياة ثلاثيني في بحيرة سد بين الويدان

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

12 نوفمبر 2019 - 12:53 م

 

مصطفى طه ــ عبِّر

 

 

انتشلت مصلحة الوقاية المدنية، التابعة لثكنة أزيلال، بحضور السلطة المحلية، ورجال الدرك الملكي، بقرية بين الويدان، جثة شخص ثلاثيني، قضى حتفه غرقا، عصر أمس الأحد، في بحيرة سد بين الويدان، بينما فتحت تحقيقات ميدانية، بعين المكان، للوقوف على الحيثيات الأولوية للحادث، قبل تعميق البحث في الموضوع.

 

 

وأفادت مصادر محلية، أن الضحية، الذي يستقر بمدينة بني ملال، انتقل رفقة صديقه، إلى المنطقة المذكورة، من أجل ممارسة هوايتهما المفضلة، ألا وهي صيد الأسماك، حيث قررا استغلال زورق في ذلك، وبعد ولوجهما البحيرة، وبالضبط وسطها، انقلب الزورق فجأة، حيث تمكن رفيقه، من النجاة سباحة، بينما الهالك، توارى على الأنظار، في أعماق البحيرة.

 

 

وأضافت ذات المصادر، أنه تم نقل جثة الغريق، صوب مستودع الأموات، بالمستشفى الإقليمي بمدينة أزيلال، لإخضاعها للتشريح الطبي، وذلك بأمر، من النيابة العامة المختصة، لتحديد السبب الحقيقي للوفاة.

 

حري بالذكر، أن جماعة بين الويدان، تعتبر نقطة سوداء، لحصدها العديد من الضحايا سنويا، على مستوى بحيرة السد، وهو ما دفع فعاليات جمعوية، تدق ناقوس الخطر، مطالبة الجهات المسؤولة، وفي مقدمتهم، عامل إقليم أزيلال، ورئيس الجماعة سالفة الذكر، بتهيئة المنتجع السياحي العشوائي، وتعيين مدربي سباحة، من شباب البلدة، وتزويدهم بالتجهيزات الضرورية، قصد حماية أرواح السياح، المغاربة والأجانب، الذين يقبلون بكثرة، خاصة في فصل الصيف على المنطقة، بحكم أنها معروفة سياحيا، داخل المغرب وخارجه.

 

 

شاهد ايضا

الملك محمد السادس – نتحمل جميعا أمانة الحفاظ على الوحدة الوطنية والترابية

صور نادره ورائعه لطفوله جلاله الملك محمد السادس

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )