أخنوش يتلقى ضربة جديدة بعد استقالة برلماني ورئيس جماعة سابق من حزب الحمامة

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
ثروة أخنوش

تابعنا على جووجل نيوز

4 مايو 2021 - 3:30 م

عبّــر – أكادير

 

 

تلقى زعيم حزب التجمع الوطني للاحرار عزيز أخنوش، ضربة جديدة، بمعقله الإنتخابي بسوس ماسة، بعدما قدما أحد القيادين البارزين في الحزب بمنطقة اشتوكة أيت باها، برلماني ورئيس سابق للجماعة الترابية بيوكرى، استقالته من الحزب لأسباب شخصية حسب ما جاء في نص الاستقالة.

 

وقد قدم لحسن عباد، استقالته، أمس الإثنين، من جميع هياكل حزب الحمامة، ليوجه ضربة موجعة لأخنوش الذي كان يعول عليه لقيادة الحزب بالمنطقة لتحقيق نتائج ايجابية في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

 

ومن المنتظر أن يلتحق عباد بحزب الاصالة والمعاصرة، رفقة عدد من الاسماء الوازنة باقليم اشتوكة ايت باها، الذي سيعلنون في غضون الساعات القادمة عن استقالتهم ايضا حزب الحمامة.

 

هذا، وتستمر الضربات الموجعة المتوالية التي تلقاها عزيز أخنوش مؤخرا، بمعقله الإنتخابي جهة سوس ماسة، التي ظل يسيطر على معظم جماعاتها منذ مدة، والتي تخول لحزبه تسيير مجلس الجهة، حيث تتوالى استقالات عدد من القيادات الجهوية والاقليمية، بسبب سياسة أخنوش وتسييره للحزب بطريقة عشوائية وانفرادية، وكأنه يسير إحدى شركاته، الشيء الذي لم يتقبله عدد من أعضاء الحزب ليغادرو سفينته ويوجهو ضربات موجعة له.

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب