أخنوش خرق القانون قبل أن يمتثل له في واقعة جليز بمراكش

سياسة كتب في 31 أغسطس، 2021 - 13:30
أخنوش

محمد بالي – عبّـــر 

 

أخنوش خرق القانون قبل أن يمتثل له في واقعة جليز بمراكش

بعد توقيف باشا مقاطعة جليز لرئيس حزب التجمع الوطني للأحرار أثناء تجمع حزبي، تحاول بعض الصفحات والمنابر الاعلامية التي تقوم بجملة دعائية لاخنوش، تقديمه على أنه الرجل الوطني الصادق الذي يمتصل للقوانين وأنه رغم مكانته امتثل للقانون وغادر القاعة بعدما طلبت منه السلطات المحلية ذلك.

 

ما يجهله هؤلاء هو أن عزيز أخنوش خرق القانون قبل أن يمتثل له، باعتباره وزيرا في الحكومة التي سنت الاجراءات المتعلقة بالحملة الانتخابية ومن بينها الحد الأقصى لعدد الأشخاص الذي يجب السماح به في التجمعات المرتبطة بالحملة، خصوصا وأننا لازلنا نعيش حالة الطوارئ الصحية المرتبطة بجائحة كوفيد-19.

 

إن المتعارف عليه قانونا هو أن أي هيئة كيفما كانت سواء حزب أو جمعية أو هيئة نقابية تسعى لتنظيم أي نشاط تقدم للسلطة المحلية إخبارا من أجل الحصول على الترخيص، الشيء الذي يوضح بأن أخنوش كان على العلم بأن القاعة التي حل بها لالقاء كلمته على أعضاء حزبه لا تحترم الشروط والاجراءات التي أقرتها وزارة الداخلية، وكان حريا به أن ينبه هو لهذا الأمر، باعتباره كما أشرنا سلفا وزيرا في الحكومة التي سنت هذه الاجراءات.

 

لقد خرق  الوزير المدلل القانون حينما سمح لنفسه بالصعود للخشبة لإلقاء كلمته أمام حشد تجاوز 25 شخصا المسموح به من طرف السلطات المختصة، قبل أن تقتحم  باشا المقاطعة بكل جرأة القاعة وتوقفه بعدما توصلت بمعلومات تفيد بخرقه وحزبه لحالة الطوارئ الصحية المرتبطة بجائحة كوفيد-19.

 

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع