أحمد نور الدين ل”عبّر: القانون الدولي يقوم على مبدأ المعاملة بالمثل ومن حق المغرب الدفاع عن مصالحة بالطرق المناسبة له

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
أحمد نور الدين

تابعنا على جووجل نيوز

17 يوليو 2021 - 9:30 م

ولد لن موح-عبّر

 

أكد المحلل السياسي، أحمد نور الدين، أن المغرب له كامل الحق في الدفاع عن أرضه ووحدته بكل الوسائل التي يراها مناسبة ضد كل من يتطاول عليه ويهدد أمنه واستقراره.

 

واعتبر نور الدين في تصريح للجريدة، أن ما قام به السفير الممثل الدائم للملكة بالأمم المتحدة، بدعوته خلال اجتماع دول عدم الانحياز يومي 13 و14 يوليوز 2021، إلى دعم استقلال شعب القبائل”، وحقه في تقريري المصير، هو رد عملي ومنطقي، على التهجم العدائي الذي اقترفه وزير خارجية الجزائر رمطان العمامرة المعين منذ أسبوع فقط في منصبه القديم، عدوان بكل المقاييس الدبلوماسية والسياسية واللفظية، وخروج عن السياق وعن جدول أعمال مؤتمر عدم الانحياز الذي لم تدرج فيه قضية الصحراء المغربية، وبالتالي ما قام به عمر هلال قام بالواجب فقط باستعماله حق الرد وفي حدوده الدنيا، وهو من صميم عمل وواجب التمثيليات الدبلوماسية في الخارج، في الدفاع عن حوزة الوطن.

 

وأشار نور الدين، إلى القوانين الدولية تقوم على مبدأ المعاملة بالمثل، ولو استعمل المغرب هذا المبدأ منذ بداية النزاع لكان الملف قد أغلق منذ عقود، لكن المغرب يقول، نور الدين، تعامل بالمنطق الذي يحكم العلاقات الشخصية بين الأفراد وليس العلاقات بين الدول، وذلك من خلال العفو عن الإساءات والاكتفاء بالدفاع أمام الهجوم الجزائري رغم تجاوزه كل الخطوط الحمراء منذ الدخول  المباشر للجزائر في الحرب في معركة” أمكالا” 1976، والأسرى من الجيش الجزائري خير شاهد على ما نقول.

 

وأضاف الخبير في الشؤون الصحراوية، أن المغرب قد جرب سياسة النوايا الحسنة طيلة نصف قرن فما زاد ذلك النظام الجزائري إلا تغولا وعدوانية حتى أصبحت خطابات الرئيس تبون لا تخلو من هجوم وكراهية وحقد ضد المغرب ومؤسساته في كل المناسبات.

فالنظام الجزائري، حسب ما أكده المتحدث، خان كل العهود والاتفاقات التي وقعها مع المغرب، واستعمل الغدر عملة في كل المحطات تجاه المغرب، لذلك سيكون من السذاجة أن يستمر المغرب في نفس النهج وينتظر تغييرا في الموقف الرسمي للجزائر.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب