أحداث غزة تكشف عن نفاق حزب العدالة والتنمية

سياسة كتب في 9 أغسطس، 2022 - 17:30 تابعوا عبر علىAabbir DMCA.com Protection Status
ابن كيران

لا يشعر القائمون على تدبير شؤون حزب العدالة والتنمية، وعلى رأسهم أمينه العام عبد الإله ابن كيران، بأدنى ذرة خجل وهم يعلقون على بلاغ وزارة الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، حول ما شهدته وتشهده الساحة الفلسطينية وخاصة قطاع غزة.

فالحزب الذي كان إلى عهد قريب يقود الحكومة، والتي تك في عهده توقيع اتفاقية عودة العلاقات بين المغرب وإسرائيل، تناسى وهو الذي مني بهزيمة نكراء خلال الانتخابات الأخيرة، أن تفاعل المغرب ومواقفه تجاه القضايا الحساسة يكون بحزم ودبلوماسية، وهو الأمر الذي طالما أشاد به هذا الحزب نفسه.

فبعد إصدار وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، بيانا صحفيا، تؤكد فيه بأن المملكة المغربية، تتابع بقلق بالغ ما تشهده الأوضاع في قطاع غزة من تدهور كبير، نتيجة عودة أعمال العنف والاقتتال وما خلفته من ضحايا وخسائر في الأرواح والممتلكات، علق الحزب الذي يدعي أنه ينهل من المرجعية الإسلامية، من خلال لجنة علاقاته الدولية، بموقف غريب وعجيب، ونصب نفسه وصيا على بلاغات وزارة الخارجية، مع أن هذه الأخيرة تمثل وتعبر عن مواقف الدولة المغربية بشكل ينسجم مع نهجها الديبلوماسي، وليست طيف سياسي منافس يمكن الدخول معها في سجال عقيم حول ما يجب أن تكتب،

اللجنة المذكورة في بيان لها إن “تتأسف للغة التراجعية لبلاغ وزارة الخارجية الذي خلا، على غير العادة، من أية إشارة إلى إدانة واستنكار العدوان الإسرائيلي ومن الإعراب عن التضامن مع الشعب الفلسطيني والترحم على شهدائه، بل وخلا أيضا من أية إدانة لاقتحام الصهاينة لباحات المسجد الأقصى المبارك”. على حد تعبيرها.

ويبدو أن حزب العدالة والتنمية والذي قضى عقداً من الزمن في السلطة التنفيذية قد تناسى الدبلوماسية المغربية المتسمة بالرزانة والهدوء وفي نفس الوقت بالفعالية، فعوض أن يثمن إخوان بنكيران هذا التفاعل المغربي الرسمي صاغ الحزب بيانه بلغة “مسمومة” لأهداف معروفة وغير معروفة، كما تغافلت اللجنة التعليق على ما ورد في من معطيات هامة في بيان الخارجية من قبيل أن “المملكة المغربية تجدد مواقفها الثابتة والداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني..”.

وبين هذا وذاك، فإن حزب العدالة والتنمية، ومن خلال تصرفه الأرعن، ، أتاح بلاغ حزب العدالة والتنمية، “الملغوم”، الفرصة لوسائل الإعلام والشبكات الاجتماعية التابعة للنظام الجزائري، للركوب على هذا الحدث ومهاجمة المملكة المغربية ومؤسساتها الرسمية.

محمد بالي-عبّر 

تابعوا عبر علىAabbir

اترك هنا تعليقك على الموضوع