آخر الأخبار..السيدة اللي تبرعات”بمليار والصرف” يمكن بغات مسؤول كبير يدشن المؤسسة

نبيل أبوزيد ـ عبّر

 

 

خبر تبرع سيدة أعمال مغربية، بقرابة ” المليار و200 مليون سنتيم ” لأجل بناء مؤسسة تعليمية، بمنطقة أولاد فارس القروية، التابعة لدائرة ابن أحمد إقليم سطات، لازال قائما ولازالت التعليقات والفتاوى لم تنتهي بعد.

 

وبعد القيل والقال بخصوص المبتغى المفترض من هذا العمل الخيري، وبعد تداول بشكل منقطع النظير أن سيدة الأعمال المتبرعة لها طموح وغاية سياسية من هذا العمل الإحساني والإنساني المحظ، الذي وصل صيته للقنوات الفضائية العالمية التي نوهت بدورها بالبادرة، بعدما أصبح مادة دسمة للجرائد والمواقع الإلكترونية والإذاعات والقنوات المحلية المغربية التي تفننت في الموضوع .

 

خلالها خرجت السيدة المتبرعة عن صمتها طالبة من الصحفيين عدم إظهار وجهها للعموم لأنها ليست فرحة بشهرتها بهذا التبرع، وفندت من خلال اللقاء الصحفي أن تكون لها نوايا سياسية انتخابية من هذا الموضوع، واستنكرت كذلك تشكيك بعض المعلقين عبر مواقع التواصل الإجتماعي، من مصدر هذه الأموال، وأكدت أنها حلال رغم القيل والقال، وأن لها عدة أعمال خيرية إحسانية بشهادة الأهل والأحباب والجيران، الذين أكدوا من خلال خرجات إعلامية عدة أن السيدة كانت ولازالت محسنة، ولم يسبق لها أن ظهرت في وسائل الإعلام حتى انتشر مؤخرا خبر “المليار و200 مليون سنتيم” .

 

وبعد اقتناع بعض المواطنين من خلال تصريحات السيدة المتبرعة أن ليست لها نوايا سياسية أو انتخابية، بدأت روايات جديدة تلوح في الأفق بخصوص نهاية أشغال بناء المؤسسة التعليمية، التي قد تصادف زيارة مسؤول كبير ورفيع المستوى لمنطقة ابن أحمد، وأن من المحتمل تدشين الثانوية من قبل شخصية مغربية بارزة، ليعود من جديد تداول اسم السيدة المتبرعة على نطاق واسع، وقد تحضى بجائزة رمزية قيمة تنويها بعملها الخيري والإنساني.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق