هيلاري كلينتون: الخداع والكذب وراء هزيمتي

عبّـــــر-وكالات

أفادت هيلاري كلينتون أن الخدع والقصص الإخبارية الكاذبة على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، أسهمت في خسارتها الانتخابات الرئاسية الأميركية العام الآنف، مضيفة بذلك عاملا آخر للعوامل التي تقول إنها وراء هزيمتها.

وأبرزت المرشحة الديمقراطية السابقة في وقت سابق هذا الشهر، أن تدخل المتسللين الروس ومدير مكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي آي) في ذلك الإبان جيمس كومي، ساعدا في ترجيح كفة الانتخابات لصالح الرئيس الجمهوري دونالد ترامب.

وفي تصريحها بمؤتمر عن التكنولوجيا قرب لوس أنجليس، ذكرت كلينتون موقع “فيسبوك” بالاسم، وقالت إن القصص الكاذبة التي انتشرت عليه أثرت على المعلومات التي يعتمد عليها الناس.

واستطردت إثر مقابلة في المؤتمر: “الجانب الآخر كان استخدام المحتوى الذي كان كاذبا تماما وتوصيله بطريقة شخصية للغاية”.

وعقب انتخابات نوفمبر، قال الرئيس التنفيذي لـ”فيسبوك” مارك زوكربيرغ إنه من “الجنون” الاعتقاد بأن أخبارا كاذبة على الموقع أثرت على الانتخابات الأميركية بأي شكل من الأشكال.

غير أن الموقع أكد في دجنبر، إنه سيستحدث أدوات لمنع انتشار القصص الإخبارية الكاذبة، كما قال إنه سيعمل مع مؤسسات مثل موقع “سنوبس” الإلكتروني للتأكد من الحقائق، و”إيه بي سي نيوز” للتأكد من صحة الموضوعات.

Loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.