هذه العلامات تدل على حياة زوجية سعيدة

عبّــر ـ متابعة

العلاقة الزوجية السعيدة  هي ثمرة لتضحيات متقاسمة بين الزوجين لضمان حياة زوجية خالية من منغصات العيش وكدر الحياة،  ومن أجل ثبات هذه العلاقة  والحفاظ على المحبة التي كانت في بادئ الزواج أيام الخطوبة، هناك عدة نصائح وقواعد يجب الالتزام بها  مع الجد والمثابرة لإيصال مركبة الزوجين  إلى بر الأمان.

إليكم بعض العلامات التي تدل على أن حياتك الزوجية في منأى عن الفشل وأنها تسير بشكل طبيعي وجميل.

إظهار الحب بشكل عفوي

إن العلاقة الزوجية التي يكثر فيها أشكال التعبير  بين الزوجية هي علاقة صحية ورائعة ، فالتقبيل والتعبير عن المشاعر بين الفينة والأخرى، العناق العفوي بدون توقيت معين، جلب الهدايا حتى لو كانت بسيطة مثل الشوكولاته والورود، كل هذه التصرفات لها وقع السحر على المرأة خاصة، فهي كائن حساس يفرح بكلمة جميلة ويغضب إذا لم يستشعر  الحنان  في العلاقة الزوجية.

هذه الأشكال البسيطة في التعبير عن المحبة تزيد من متانة العلاقة حيت يشعر كل من الطرفين أنه لا يزال مرغوب فيه من شريك حياته.

المرح في الحياة الزوجية

إدخال  الضحك والمرح بين الزوجين يلطف الأجواء حتى إدا كانت متشاحنة، أكيد أن الزوجين يملان من الحياة الروتينية خاصة مع وجود الأطفال وتزايد المسؤوليات، لذا فإن جو الفكاهة والمرح يضفي شعورا بأن الزوجين مقربين  من بعضيهما البعض، ويقدران حس المرح والفكاهة لديهما ،كما يستحسن أن يخصصا الزوجين وقتا للانفراد ببعضيهما وتبادل أطراف الحديث الذي لا يخلو من إدخال بعض النكات الطريفة  التي تزيد من شعور المحبة بينهما.

وقت ممتع

هل تستمتعان بوقتكما معا، هل تقضيان جل الأوقات سوية فهذا يحدد مدى انسجامكما وقوة علاقتكما ، فهناك بعض الأزواج يقضيان أوقاتهما سويا يتسوقان معا يمارسان الرياضة معا ويشاهدان التلفاز وهما مقربان من بعضيهما البعض ، لأن ذلك ما يرغبان به حقا بينما هناك آخرون  يضطرون  إلى قضاء الوقت سويا  لتجنب  تحسيس الشريك بالممل أو بالمشاعر السلبية، لكن عند أقرب فرصة يتملصون من قضاء الوقت في المنزل أو بالقرب من الشريك بحجة الأشغال أو العمل أو حاجة بعض الأصدقاء إليهم ، إذا كنت لا ترغب في قضاء وقت ممتع مع شريكك فاعلم إن حبل الاشتياق الذي كان موصولا  في بداية العلاقة اقترب من الانقطاع فبادر إلى تحسين العلاقة بتجديد الحب والوصال والتفرد بعيش أوقات ممتعة كالسابق.

الخلافات الزوحية .

لا تخلوا أي علاقة زوجية من نشوب بعض الخلافات والنزاعات أحيانا، لكن المهم في الأمر أن يتعرف الشريكين على كيفية الحد من تشعب المواضيع أثناء الشجار ، فالزوجان يعلمان المسألة التي أدت إلى الخلاف فلا داعي لسرد مواضيع قديمة أو الدخول في جدالات بعيدة عن صلب الموضوع ، يجب التعامل بذكاء في هذه الحالات وحل المشاكل بهدوء وتروي وعقلانية .

الحياة  الجنسية

رغم أن هذه الموضوع يدخل في خانة التابوهات في مجتمعاتنا العربية، لكن لا يمكن التغاضي عن أهمية الجنس في إنجاح العلاقة الزوجية، فالأزواج الذين يشعرون بالإشباع في حياتهم الجنسية  ينعكس ذلك على حياتهم العاطفية التي تكون في أغلبها مستقرة ، لكن لا شيء يبقى على حاله فالتجديد مطلوب لإشعال العلاقة الحميمة بين الزوجين، الوقت يعتبر مهما الرغبة،  والمزاج، من العوامل المهمة لعلاقة جنسية مرضية للطرفين.

الثقة

الثقة من العناصر الحاسمة لعلاقة زوجية  جيدة متوازنة ومترابطة، فالشعور بأن  هناك شخص تجده دائما بجانبك، تثق به  يكون سندك أوقات ضعفك، هو شعور يمنحك  السعادة والاطمئنان، والرائع أن يستمر الحب ويدوم رغم المرور بمختلف الأزمات،  الثقة المتبادلة من أهم العناصر لعلاقة زوجية صحية وجيدة.

 

 

Loading...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.