نشطاء : الوالي “مهيدية” أساء لمؤسسة الداخلية في سلوكه مع العماري

صفاء بالي-عبّر

طالب عدد من رواد شبكة التواصل الاجتماعي، بفتح تحقيق حول السلوك الذي قام به والي الرباط محمد مهيدية، بعد أن قبل رأس الأمين العام المستقيل العائد لحزب الأصالة و المعاصرة، إلياس العماري، إثناء عودته المشبوهة هو الآخر مع الفريق الوطني من ساحل العاج، على متن الطائرة الخاصة للأسود.

نشطاء الفيسبوك، تساءلوا عن العلاقة  التي تربط الوالي الجديد للعاصمة الرباط، بحزب الأصالة و المعاصرة، و اعتبروا أن والي الرباط أساء للمنصب الذي يشغله، و أساء للمؤسسة التي ينتمي إليها، و هي وزارة الداخلية.

فلو أن الوالي قبل رأس أحد اللاعبين، لكان الأمر عادي و مقبول، لكنه قبل رأس شخص لا علاقة له بالمنتخب سوى كونه مشجع كغيره من مشجعي المنتخب الوطني، لا هو لاعب و لا هو مسير ولا هو غير ذلك، علما أن تواجده مع لاعبي المنتخب في نفس الطائرة يثير أكثر من علامة استفهام.

هناك من قال أن لإلياس العماري أفضال على الوالي المذكور، و أنه ولي نعمته، و أن الوالي و رغم المنصب الهام الذي يشغله الآن كوالي للعاصمة الرباط، لم ينسى ربما فضل  العماري عليه في لحظة تاريخية معينة، و لنا أن نتساءل عن ماهية هذا الفضل.

يبدوا أن الوالي الجديد للعاصمة، نسي مركزه و المنصب الذي يشغله، و المؤسسة التي ينتمي إليها، و التي يجب أن تكون على مسافة واحدة من جميع الحساسيات السياسية و المدنية الوطنية، و هذا الذي لم يلتزم به السيد محمد لمهيدية.

 

Loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.