من يحمي قواتنا الأمنية من المجرمين في الحسيمة

يحيى الغليظ ــ عــبّــر 

 

خلفت المواجهات الأخيرة العنيفة التي شهدتها مدينة الحسيمة في منطقة الريف، بين متظاهرين وقوات عمومية إثر التراشق بينهما بالحجارة، العديد من الإصابات الخطيرة والبليغة في صفوف العديد من قواتنا الأمنية هناك أثناء آداء واجابتهم الوطنية اتجاه المشاغبين.

 

وقد أصيب أغلب الأمنيين في أحداث الشغب هذه، بالعديد من الإصابات وصفتها مصادرنا من مدينة الحسيمة بالخطيرة جداً، حيث أصيب أغلبهم بجروح في أنحاء متفرقة من أجسادهم، كما تعرض كذالك بعضهم لكسور خطيرة على مستوى الرجل و اليد، وكذا منهم من أصيب بجروح على مستوى العين لولا الألطاف الإلهية لأصبحوا بين فنية وأخرى بدون عين.

 

كما أن بعضهم أصيب بإصابات قد تؤدي إلى عجزهم عن العمل لمدة طويلة، وكذالك إصابة بعضهم بإعاقة على مستوى أنحاء متفرقة من أجسادهم؛ والصور أسفله توضح ذالك.

 

وقد تكشف هذه الاعتداءات على الأمنيين بالحسيمة، مدى صحة سلمية الاحتجاجات في الحسيمة الذي يروج لها البعض، وكذا سعي بعض الخارجين عن المطالب المشروعة لأبناء الريف لتخريب مدينة الحسيمة وجرّها إلى مسستنقع من الدماء، وفي الأخير يدعون أن الأمن هو من قام بالاعتداء على المواطنين هناك!!..

 

وكل هذا يجعل المتتبع لأحداث الحسيمة، أن يطرح السؤوال العريض والطويل.. من يحمي قواتنا الأمنية من المجرمين في الحسيمة؟.. حقاً من يعتدي على حماة الوطن ومن يحميه ليل نهار فهو مجرم كبير.

 

 

 

 

 

 

Sponsored by SARA NETWORK
loading...
loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.