مخزون الدم يقترب من النفاذ بالقنيطرة وعشرات المرضى في خطر

أحمد أوسار ـ عبِّر

يعيش مركز تحاقن الدم بمدينة القنيطرة على مخزون هزيل لا يستجيب لحاجيات المستشفى الجهوي ولا لطلبات المصحات الخاصة بسبب التراجع المهول في عدد المتبرعين، وكذا شح المتبرعين الدائمين، خصوصا أن فترة الصيف تشهد استقبال حالات خطرة تحتاج إلى عملية نقل الدم على وجه السرعة، حسب مصدر مطلع.

وأوضح المصدر أن المركز يشهد أزمة حادة في المخزون وأن كميات المخبأة قليلة جدا، الأمر الذي ضاعف من معاناة المرضى، خصوصا الذين يستفيدون من خدمات المركز بشكل دوري ومنتظم، ذلك أن نقل الدم على وجه السرعة يعجل من نفاده ليكون مصير المرضى المنتظمين كالذين يعانون من “الطلاسيميا” و”فقر الدم المزمن” وكذا “السرطان”.

وأضاف المصدر أنه رغم الجهود المبذولة من طرف القائمين على المركز الجهوي لتحاقن الدم بالقنيطرة، من أجل التخفيف من وطأة هذه الأزمة، فإن إحجام السكان عن التبرع بالدم أصبح يطرح أكثر من علامة استفهام، الأمر الذي ينذر بكارثة حقيقية بالمدينة خلال الأيام القليلة المقبلة.

 

 

 

/

Loading...
Loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.