وجاء الاجتماع، في الوقت الذي يسعى فيه ماكرون لمراجعة سياسة فرنسا تجاه الحرب الدائرة في سوريا منذ ست سنوات.

وقال مكتب الرئيس في بيان “الرئيس تحدث عن التزامه الشخصي تجاه الملف السوري ودعمه للمعارضة السورية في ضوء العمل من أجل الانتقال السياسي”.