“عبّــر.كوم” تطفئ شمعتها الثانية بإصرار..سنتين من العطاء من الوفاء وسنوات قادمة من الاستمرار

عبّــر.كوم

أطفأت جريدة “عبّــر.كوم” الإلكترونبة اليوم السبت شمعتها الثانية بعد إعلانها الرسمي قبل سنتين عن افتتاح مؤسسة إعلامية ستؤثت المشهد الصحفي، وتساهم في التثقيف والتنوير والإخبار، عملا بمبادئ الصحافة المهنية، النزيهة والموضوعية، لتضمن اليوم مقعدها ضمن المواقع الإخبارية العشر الأولى في المغرب، وبترتيب عشريني ضمن كل المواقع.

وسعيا منها في توصيل المعلومة ومواكبة للأحداث وتنوير للرأي العام، وعملا بتنوع مضاميني بين أجناس الصحافة، وتفاعلا لها مع قرائها ومتتبعيها، ونهجا لسياسة التحري والاستقصاء، اختارت الجريدة تنويع المحتوى بين الخبر والتقارير والربورتاجات، في متابعة للحدث والحدث المفصل، وفي تقريب لزاوية من زوايا متعددة، ولأجل كل هذا وغيره تعزم الجريدة على الاستمرار بثبات في درب المنافسة الإعلامية المرفوقة بإكراهات.

ويجدد طاقم جريدة “عبّــر.كوم” شكره الجزيل لكل متتبعيها الأوفياء على مساندتهم الفعلية  لتواجدهم الواقعي عبر بوابة الموقع وتفاعلهم عبر صفحة الجريدة الالكترونية، ويعرب عن امتنانه الدائم لكل أوفيائه من الزوار، ويعدهم بإنصاته الدائم لاقتراحاتهم وأخذ  ملاحظاتهم بعين الاعتبار، لأنها تبرهن على غيرتهم على الموقع وتعكس إرادة المواطن المغربي اليوم الذي بات يمارس سلطة الرقابة والنقد والتوجيه.

وبهذه المناسبة تتقدم جريدة “عبّــر.كوم” بشكرها الدائم والموصول لكل من ساهم في بناء هذا الجسم الصحفي، من قريب أو بعيد، وكل من مر بهذه التجربة الإعلامية من صحافيين تقنيين ومراسلين وكل من يعمل اليوم بها من طاقات شابة متنوعة تحمل هم الاستمرار بجودة وانتقائية وبموضوعية، في محاولة لتغطية أغلب الأحداث، ومواكبة المستجدات، والتحري والتفرد.

Loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.