صحافية صينية تفضح رئيس البرلمان الجزائري وتتهمه بالتحرش بها خلال مؤتمر الحزب الشيوعي

صفاء بالي _ عبّــر 

فضحت الصحفية الصينية “جوانا شيو” تفاصيل اقدام مندوب جزائري بالتحرش بها خلال مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني وأحزاب العالم الذي أقيم ببكين.

وغردت الصحفية التي تشتغل مراسلة لوكالة الأنباء الفرنسية، على حسابها بتويتر، بالقول أنها تعرضت أثناء تغطيتها لأشغال مؤتمر الحوار بين الحزب الشيوعي الصيني والأحزاب العربية،( تعرضت) للتحرش من قبل نائب رئيس البرلمان الجزائري، كاتبة أن “خلال تغطيتي للحدث تقدم مني مندوب الجزائر، وقال بأنه يريد تزويجي لصديقه، ما جعلني أمتعض. ليعود ويؤكد بأنه يمزح فقط”.

وتابعت “جوانا” في ذات التغريدة  أنها “عندما همت بالمغادرة قام مندوب آخر بالتحرش بها جسديا ووضع يده على أسفل ظهرها”.

وكشف موقع اخباري جزائري، هوية المسؤول الجزائري الذي تحرش بالصحفية  وهو “محمد موساوجة” النائب البرلماني عن حزب “جبهة التحرير الوطني” عن ولاية تيندوف، والذي يشغل منصب نائب الرئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة.

وأضاف ذات الموقع أن النائب البرلماني أقفل هاتفه رافضا التعليق على فضيحته للصحافيين.

Loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.