شغب في نهائي كأس السنغال يسفر عن 8 قتلى

عبّــر  _ وكالات

لقي 8 أشخاص مصرعهم خلال نهائي بطولة كأس الدوري السنغالي في داكار يوم السبت الماضي، حسبما أخبر وزير الرياضة وكالة الأنباء الفرنسية AFP، نتيجة سقوط حائط على الجماهير المشتبكة وهو ما تسبب في تدافع جماهيري وسط حالة من الذعر.

وزير الرياضة “مطر با” قال أن هناك فتاة صغيرة بين القتلى، وقرابة 60 مصاباً تم نقلهم للمستشفيات في داكار. ووعد الوزير باتخاذ ” إجراءات حاسمة لضمان عدم تكرار مثل هذه الحوادث في السنغال” في اتصال هاتفي مع AFP. وتواجدت قوات ضخمة من المطافئ والإسعاف بمسرح الحادث مساء السبت الماضي.

ووصف أحد صحفيي AFP والذين حضروا المباراة الملعب بالمكتظ عن آخره بالجماهير والتي انتظرت مباراة الفريقين المحليين US واكام وستاد مبور.

النتيجة كانت 2-1 في الوقت الإضافي حين بدأت جماهير US واكام في إلقاء الحجارة على جماهير ستاد مبور، مما تسبب في إخلاء الجماهير لمقاعدها وسط تدافع حسبما ذكر الصحفي.

بعد ذلك سقط جزء من الجدار الذي كان يفصل بين الجانبين، فيما أطلقت الشركة قنابل الغاز مما تسبب في نشر حالة من الذعر أدت لتدافع الجماهير.

وقال شيخ “مابا ديوب” أحد شهود العيان والذين ساعدوا في إخلاء الضحايا من الملعب وفقد صديقاً في المأساة “فجأة حينما سقط الجدار كنا نعرف أن البعض منا فقد حياته لأنه سقط مباشرة فوق الناس”.

أحد شهود العيان المشجع “مارا دي ضيوف” تحدث قائلاً أن الأمن في الملعب لم يكن مناسباً، وقال “ما يزعجني هو أنه حينما يكون نهائي كهذا في ملعب كهذا لم يكن الأمن كافياً”، واصفاً تراجع الأمن من مساحة تفصل الجمهورين حينما بدأت الجماهير تلقي بالمقذوفات، مما تسبب في تحركات خطيرة من الجماهير غير القادرة على حماية أنفسها.

وشاهد صحفيو AFP في موقع الحادث متعلقات مغطاة بالدماء في الموقع، ونظارات كبية مهشمة وملابس ممزقة وسط قطع رخام مكسورة.

وسيتم تعليق حملة الأحد من الترشح للانتخابات النيابية السنغالية المقررة يوم 30 يوليو احتراماً للضحايا حسبما ذكر متحدث بإسم الرئيس “ماكي سال”.

وطالب “سال” أيضاً باتخاذ “عقوبات تحذيرية” عقب المأساة، حسبما ذكر المتحدث الحميدو كاسي على قناة TFM.

وتم توجيه النقد لسجلات السلامة بالتجمعات الكبرى في السنغال هذا العام بعد مقتل العشرات خلال تجمع ديني في إبريل حينما اشتعلت النيران في بعض المخيمات.

loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.