دراسة: السكن قرب الحدائق يحد من أعراض الربو لدى الأطفال

عبّــــر-و.م.ع

كشفت دراسة أمريكية حديثة أن العيش بالقرب من حديقة يمكن أن يساعد في الحد من أعراض الربو بين الأطفال الذين يعيشون في المدن.

وقال الباحثون منجامعة « بالتيمور » الأمريكية ان الدراسة الجديدة شملت 196 طفلا داخل مدينة بالتيمور، تراوحت أعمارهم بين 3 و12 عاما، مع استمرار معاناتهم من الربو، عاش البعض بالقرب من حديقة أو مساحة خضراء أخرى، في حين أن البعض الآخر كان على بعد أكثر من 6ر0 ميل.

وذكرت الدراسة أن الأطفال الذين عاشوا بعيدا عن الحديقة، عانوا من أعراض أكثر من الربو على مدى أسبوعين، أما الذين عاشوا على مقربة من الحديقة تراجعت أعراض الربو بينهم.

وأوضحت الدراسة أن الأطفال الذين عاشوا على مقربة 1000 قدم من الحديقة تراجعت بينهم بصورة ملحوظة أعراض الربو.

وقالت كيلي ديبريست الباحثة في الدراسة إن « العيش في بيئة المدينة يزيد من خطر الإصابة بالربو في مرحلة الطفولة، كما أن العوامل المرتبطة بالمدينة مثل تلوث الهواء تساهم في ارتفاع معدلات الإصابة بالربو ».

وكانت دراسات سابقة قد شددت على أهمية ممارسة الرياضة بالنسبة للأطفال المصابين بالربو، مبرزة أن وجود المساحات الخضراء من شأنه أن يعزز النشاط البدني ويساعد على خفض التلوث.

Loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.