حكومة الوحدة الوطنية تلوح في أفق عهد العثماني بعد استقالة العماري

عبّــر ـ متابعة

تبادل كل من حزب العدالة والتنمية وحزب الأصالة والمعاصرة إشارات إعطاء الضوء الأخضر لاحتمال استمرار حكومة العثماني بحلة الوحدة الوطنية وإشراك أحزاب المعارضة، خاصة بعد الاستقالة التي قدمها العماري من الأمانة العامة لحزب الجرار.

وتبادل بعض قياديو الأحزاب رسائل ودية غير مسبوقة إذ خرج خالد رحموني، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية في الدعوة إلى جبهة وطنية ديمقراطية، تفاعل معها بنشماس برد فعل ودي لم يعهد على مواقف الحزبين.

ويذكر أن خبر استقالة العماري أثار الكثير من التساؤلات قبل أن يؤكد أنها قرار فردي، وأنها تفعيل لخطاب الملك، في الوقت الذي اعتبرها البعض لا تعدو أن تكون مسرحية  انتهى فيها دور إلياس من أجل الدخول في فصل آخر من التدبير السياسي.

Loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.