تكنولوجيا جديدة تعيد لوحات فنية أثرية لنسختها الأصلية

عبّــــر-مواقع

ابتكر باحثون من معهد “برات” الأمريكي لتقنيات التصاميم الفنية والهندسية المتقدمة، أداة تكنولوجية متطورة، أطلقوا عليها اسم “ELIO”، وتعمل بالأشعة السينية ، يُمكنها إعادة اللوحات الفنية الأثرية، والتي عفا عليها الزمن إلى نسختها الأصلية بأدق تفاصيلها.

وتمكن الباحثون من استعادة لوحة فنية تعود للعهد الروماني، ورُسمت العام 79 ميلادي في بلدة “هيركولانيوم” الرومانية القديمة، والتي كانت تقع بالقرب من مدينة نابولي الحديثة الواقعة على الساحل الغربي لإيطاليا.

ودفنت اللوحة مع مجموعة من الأعمال الفنية، إبان تدمير “هيركولانيوم”، خلال انفجار جبل “فيزوف” الايطالي في العام 79 ميلادي، ما ساعد في الحفاظ على الكثير من الأعمال الفنية للمدينة، والتي عُثر عليها في القرن التاسع عشر.

وأزالت التقنية الجديدة الحمم المنصهرة، والرماد البركاني، والقذارة، والملح، والرطوبة من اللوحة، وأعادت كل عناصر اللوحة، ليتبين أنها لامرأة رومانية شابة.

وذكر موقع “Heritagedaily” الإخباري، أن الباحثين رأوا أن هذه التقنية ستُساعد في الحفاظ على اللوحات الأثرية للأجيال القادمة، وستُتيح تحليل اللوحة دون الحاجة إلى نقل عناصرها.

ويمكن للتقنية الجديدة إنتاج خرائط لعناصر اللوحة، مثل الحديد، والرصاص والنحاس، ويمكنها حفظ المذيبات وتنظيف العناصر المتوافقة باللوحة، لاستعادة أصل اللوحة.

وفي تفاصيل لوحة المرأة الرومانية الشابة كشف التحليل أن الصباغ قائم على الحديد، وصُبغت عينيها بالرصاص، ووُضعت مستويات عالية من البوتاسيوم على خديها.

ومن المقرر أن يعرض الباحثون ابتكارهم، في مؤتمر معرض الجمعية الكيميائية الأمريكية، الذي افتتح أمس في مدينة نيويورك وسيستمر حتى الخميس المُقبل.

ويضم المعرض ما يقرب من 9،400 عرض لمجموعة واسعة من المواضيع العلمية.

Loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.