تصعيد ومطالب بإقالة بوتفليقة وحملة اعتقال واسعة بالجزائر بسبب الرقم 102

عبّــر ـ متابعة

كثفت المصالح الأمنية الجزائرية من عناصرها بالمؤسسات وعلى مستوى المحاور الرئيسية والطرقات والشوارع بعد تصاعد الدعوة نحو انقلاب عسكري أشيعت أخباره خلال الأيام الأولى من الدخول الاجتماعي والمدرسي.

وكشف ناشطون فاسيبوكيون جزائريون أن الأمر لا يتعلق بانقلاب عسكري وإنما بحملة اعتقال واسعة يشنها الأمن ضد المطالبين بتفعيل المادة 102 من الدستور ومعبرين عن ذلك بارتدائهم لأقمصة تحمل الرقم.

وتتضمن المادة إثبات حالة عجز الرئيس وإقالته، وخرجت نشطاء حركة “بركات” بهذه المطالب التي جرى الحديث عنها أمس في خروج جديد للرئيس الجزائري بوتفليقة وسط دعوة لإقالته وإعلان منصب شاغرا.

Loading...
Loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.